هذا ما يمكن ان يفعله الدلال المفرط بطفلكم!

هذا ما يمكن ان يفعله الدلال المفرط بطفلكم!

لا شكّ أن كلّ الأطفال يحبّون الدلال والاهتمام الذي يحصلون عليه من أهلهم وكلّ المحيطين بهم. إلّا أن الإفراط في التدليل يمكن أن يؤثّر سلباً على شخصية ومستقبل الأطفال، لذا وللاطلاع أكثر على أضرار هذا الأمر لا بدّ أن تتابعوا قراءة السطور القادمة.

 

مخاطر تدليل الطفل بشكل مفرط

 

الغيرة والحسد

 

إن تدليل الطفل بشكل مفرط يمكن أن يؤدي إلى زيادة نسبة الانانية عنده والشعور بالحسد والغيرة من كلّ المحيطين به، بمن فيهم إخوته. فالتدليل الزائد يجعل الطفل يحصل على كمية فائضة من الاهتمام المعنوي والماديّ والعاطفيّ ما يؤدي إلى عدم رغبته بمشاركة كلّ ما يحصل عليه مع الآخرين. وعلى الرغم من كلّ ما يحصل عليه، فهو يرغب بالمزيد ويشعر بالغيرة والحسد من كلّ شخصٍ من الممكن أن يحظى ولو بجزءٍ صغير من ما يملكه.

 

ضعف الشخصية

 

إن فرط تدليل الطفل يمكن أن يؤدي إلى ضعفٍ كبير في شخصيته وقلّة ثقته بنفسه. فالتدليل هو عبارة عن تأمين للطفل كلّ ما يطلبه بدون أي مجهودٍ منه، فكلّ ما يريده يصل إليه على كفوف الراحة. إلّا أن المشكلة تكمن بعد أن يبلغ الطفل عمراً يجب أن يتكّل فيه على نفسه وأن يضطرّ إلى العمل بنفسه للحصول على ما يرغب به ليجد نفسه عاجزاً على إنجاز أيّ أمرٍ بدون مساعدة أهله أو المحيطين به كما تعوّد. كما انه يجد نفسه غير قادر على حلّ مشاكله الحياتية اليومية ويضعف امام الصعوبات كافّةً.

 

العنف وقلّة التهذيب

 

إن كثرة التدليل يمكن أن تجعل الطفل عنيفاً بحال لم يحصل على ما يطلبه كما ويمكن أن يصبح قليل التهذيب عند التحدث مع أهله وكلّ المحيطين به. فهو يستخدم العنف وأسلوب الكلام غير اللائق ليعبّر عن غضبه ذلك لأنه تعوّد أن ينال كلّ ما يريد بسهولة وبدون جهودٍ منه.

 

بعض النصائح

 

- من المهم أن يضع الأهل حدوداً للطفل ويعلّموه كيفية تحمل مسؤولية اعماله خصوصاً عندما يرتكب خطأً بحيث أنه معرّضٌ للعقاب.

- كما أنه من المهم تشجيعه على المشاركة في النشاطات الرياضية وتعلّم روح المنافسة وتقبّل الخسارة والعمل بجهدٍ للوصول إلى هدفه.

 

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال إضغطوا على الروابط التالية:

 

5 نصائح ذهبية لا تهملوها خلال تربية أطفالكم!

كيف يجب تربية الطفل في عامه الأول؟

الفاظ تهدد نفسية أطفالكم... تنبهوا لها!

 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة