4 نصائح مفيدة لتنمية وتقوية شخصية الطفل

4 نصائح مفيدة لتنمية وتقوية شخصية الطفل

يتمتع كل طفل بشخصية فريدة يولد بها، ولكن المحيط العائلي والاجتماعي الذي ينمو فيه الطفل يلعب دورا رئيسيا في تشكيل هذه الشخصية. وبذلك يتحمل الأهل والمعلمون والمدربون مسؤولية كبيرة تجاه كيفية التأثير على الطفل لتطوير سمات شخصية إيجابية.

موقع صحتي يذكر عددا من النصائح التي يمكن متابعتها مع الطفل منذ الصغر لتوجيهه نحو الطريق الصحيح، وتهيئته ليصبح مراهقا قويا وواثقا من خياراته وآراءه.

 

كيف أقوي شخصية طفلي؟

يعتقد الكثير من الأهل أن إلقاء المحاضرات على ما يفعله الأطفال في أوقات زمنية منتظمة، هو أفضل طريقة للتأثير على شخصيتهم. ولكن يبدو أن الأطفال لا يلتقطون القيم من المحاضرات التي لا نهاية لها، بل من سلوك الكبار. لذلك، فإن أفضل طريقة لمنحهم تنشئة مناسبة هي عبر دفع السمات الإيجابية بشكل حاذق، في الإجراءات اليومية الصغيرة.

 

1- عدم وضع العلامات

الكلمات تصنع العالم. عندما يصف الأهل طفلهم بسلوك معين، فإنهم يجعلون عقله يعتقد أنه هو كذلك بالفعل بشكل تلقائي. كما أن وضع العلامات على الطفل يغلق خياراته لتصحيح نفسه أيضا. قد يؤدي هذا الموضوع إلى تدني احترام الذات والثقة بالنفس، وحتى إلى تقليد هذا السلوك مع الآخرين من حولهم. يجب توخي الحذر بشأن الكلمات المختارة أثناء تصحيح أخطاء الطفل.

 

2- الانصات والاستماع

يتوق الأطفال إلى الانتباه طوال الوقت، ومع نموهم يصبحون أكثر استقلالية. يميل الأطفال ما قبل المدرسة إلى التعبير عن أنفسهم أكثر من خلال التحدث، خاصة خلال الوقت الذي تتطور فيه مهاراتهم اللغوية. بصفتكم والدين، يمكنكم إعطاء الطفل مساحة للتحدث والتعبير عن أفكاره، مما يشعره بالثقة والأمان.

 

3. عدم التعبير عن خيبة الأمل

يتوقع العديد من الأهل أن يتفوق أطفالهم في كل ما يفعلونه. عندما لا يتطابق ذلك مع التوقعات، يعبرون الأبوين عن خيبة أملهم من طفلهم بطرق عديدة من خلال اتهامهم بعدم الكفاءة. كل طفل لديه قدرة فريدة، ويجب تحديدها وتشجيعها. يمكنكم تقديم مساعدة لطيفة لتحسين عيوب الطفل من دون تقليل ثقته بنفسه.

 

4- الامتناع عن المقارنة

إن مقارنة الطفل بالأصدقاء والأقارب والجيران الآخرين، يمكن أن يسبب الكثير من الضرر لشخصيته. تؤدي مقارنة الطفل باستمرار بشخص ما إلى إرسال رسالة إلى الطفل تفيد بأنه ليس جيدا بما فيه الكفاية. يصاب الأطفال بالارتباك بشأن هويتهم ويبدأون في محاكاة الآخرين. وبالتالي احترام شخصية الطفل هو بلا شك الخطوة الأولى والأهم في بناء الثقة وإخراج الأفضل منهم.

 

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال:

3 أخطاء عليكم تجنّبها عند تربية الأطفال!

4 نصائح مفيدة لتعلّمي طفلك الأخلاق الحميدة!

لتدليل أطفالكم مخاطر كبيرة... إحذروها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة