أسباب جسديّة ونفسيّة تسبّب مشاكل في الإنتصاب

أسباب جسديّة ونفسيّة تسبّب مشاكل في الإنتصاب

يعاني البعض من مشاكل في الإنتصاب تدفعهم إلى القلق خصوصاً مع عدم التمكّن من الحفاظ عليه بما يكفي لممارسة العلاقة الحميمة وحتّى الإنتهاء منها، إلا أنّ وجود مشكلةٍ في الإنتصاب من حينٍ إلى آخر يُعتبر من المشاكل الجنسيّة الشائعة عند الرّجل وقد لا يمثّل بالضّرورة سبباً يستدعي القلق.

مع ذلك إذا كانت المشكلة مستمرّة فإنّها تسبّب الضغط النفسي والعديد من التداعيات الأخرى، كما أنّ مشكلة عدم استمرار الإنتصاب قد تكون مؤشّراً محتملاً إلى وجود حالةٍ مرضيّة كامنة تحتاج إلى العلاج.

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي الأسباب العضويّة والنفسيّة لعدم استمرار الإنتصاب.

 

السمنة

إنّ تراكم الدّهون حول البطن والأرداف مع عددٍ من المضاعفات التر ترافق السمنة من مشاكل صحّية تنتج عنها، يؤثّر سلباً على عمليّة الإنتصاب وقد يؤدّي إلى عدم استمراره إلى حين الإنتهاء من ممارسة العلاقة الحميمة.

 

أحد الأمراض المزمنة

يمكن أن تكون عدم القدرة على الإستمرار في الإنتصاب دلالةً على وجود حالةٍ صحّية كامنة قد تكون مرتبطةً بأحد الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدمويّة وانسداد الشرايين، السكري، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الكوليسترول.

 

متلازمة التمثيل الغذائي

من المحتمل أن تسبّب المعاناة من هذه الحالة ضعفاً في الإنتصاب وفي الحفاظ عليه، وهي مزيجٌ من عوامل الخطر أي ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع مستويات السكر في الدم، تراكم الدهون في البطن، وغيرها من العلامات الأخرى التي تشكّل عامِلاً مثاليّاً لتعزيز الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة.

من هنا، فإنّ متلازمة التمثيل الغذائي يمكن أن تعيق تدفّق الدم إلى العضو الذكري؛ الأمر الذي يشكّل عائقاً أمام الإستمرار في الإنتصاب.

 

المشاكل الزوجيّة

إنّ حدوث مشاكل وخلافات غير بسيطة في الحياة الزوجيّة نتيجة لعدّة أسباب أبرزها الضّغط النفسي أو سوء التواصل أو انعدام الحوار أو لأسبابٍ ماليّة، يؤثّر سلباً على نفسيّة الزوج وبالتالي يضرّ بأدائه الجنسي مسبّباً ضعف الإنتصاب.

 

مشاكل نفسيّة أو عقليّة أو عصبيّة

يؤدّي الدّماغ والجهاز العصبي دوراً أساسيّاً في حدوث عمليّة الإنتصاب، بدءاً من الإثارة الجنسيّة. من هنا، قد تسبّب بعض الحالات النفسيّة أو العقليّة أو العصبيّة مشاكل في الإنتصاب ومن أبرزها نذكر: الإحباط، القلق، الإكتئاب، الإجهاد والإحتراق النفسي، مرض باركنسون، التصلّب المتعدّد وغيرها.

 

العادات السيّئة

من الممكن أن تكون بعض العادات السيّئة سبباً أساسيّاً لعدم استمرار الإنتصاب، لا سيّما التدخين وشرب الكحول والمعاناة من اضطراباتٍ في النّوم واتّباع نمطٍ غذائيّ غير صحّي قائمٍ على الوجبات السريعة والأطعمة غير الصحّية.

 

كذلك، يمكن لبعض الأدوية أن تؤثّر سلباً على القدرة الجنسيّة عند الرجل من خلال الإضرار بعمليّة الإنتصاب لا سيّما مضادات الإكتئاب وأدوية ضغط الدم أو تلك التي تعالج الألم أو أمراض البروستات.

 

لقراءة المزيد عن ضعف الإنتصاب إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا