العقم عند الرجال...هل يسببه ضعف الإنتصاب؟

العقم عند الرجال... هل يسبّبه ضعف الإنتصاب؟

بالنسبة للعديد من الرجال الذين يعانون من ضعف الإنتصاب، هناك خوف من أن يكون لذلك تأثير طويل المدى على القدرة على تكوين الأسرة أو نموها. غالباً ما تسيطر مشاعر عدم الأمان والإحراج بمحادثة الضعف الجنسي، مما يمنع العديد من الرجال من البحث عن العلاج المناسب. ولكن، هل من الممكن ان يؤدي ضعف الإنتصاب إلى العقم؟

 

هل ضعف الإنتصاب يسبب العقم؟

قد يصعب في بعض الحالات تحديد إذا كتم ضعف الإنتصاب يسبب العقم، أم العكس. يمكن أن يكون الضعف الجنسي بالتأكيد عاملاً مساهماً في العقم عند الرجل لأنه يعيق القذف، وهو أمر ضروري لدخول الحيوانات المنوية إلى قناة المهبل ولقاء البويضة وحدوث الحمل.

 من ناحية أخرى، يمكن أن يسبب العقم القلق وحتى الاكتئاب، ممّا يساهم أيضاً في الضعف الجنسي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي الضغوط النفسية المرتبطة بالحمل إلى القلق من الأداء، والذي يمكن أن يمنع الرجل من الانتصاب. لذلك، يمكن إعتبار ان ضعف الانتصاب والعقم مرتبطان بإحكام معاً، حيث يمكن أن يتسبب كل منهما في حدوث الآخر.

 

كيفية علاج العقم بسبب ضعف الانتصاب

- بالنظر إلى أن الرجل المصاب بضعف الانتصاب قد لا يكون قادراً على القذف أثناء العلاقة الحميمة، فمن المحتمل أن يحتاج الزوجان إلى مساعدة خارجية من أجل الحمل. لحسن الحظ نحن نعيش في عصر التكنولوجيا الإنجابية المتقدمة لمساعدة الأزواج الذين يعانون من أشكال مختلفة من العقم. التلقيح داخل الرحم، هو طريقة شائعة لمساعدة الأزواج المصابين بالعقم على الإنجاب عندما تكون المشكلة التي يواجهونها متعلقة بإنتقال الحيوانات المنوية إلى البويضة.

- إذا لم يكن هناك سبب أساسي آخر للعقم بخلاف الضعف الجنسي، فقد يكون مفيداً استشارة الطبيب الذي يشخص الحالة ويصف العلاج المناسب لضعف الإنتصاب. يمكن أن يكون علاج الضعف الجنسي على شكل دواء (لتقوية الإنتصاب او لعلاج امراض القلب والسكري...)، أو تغيير النظام الغذائي (التقليل من الدهون المشبعة والسكريات)، أو معالجة مشكلات الصحة النفسية، أو أي نوع آخر من العلاج خاص بأي حالة تسبب الضعف الجنسي.

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

 

لقراءة المزيد عن الصحة الجنسية عند الرجل إضغطوا على الروابط التالية: 

‪ما رأيك ؟