ضمور الخصية يؤثر على حياة الرجل الجنسية... 5 طرق لعلاجه!

ضمور الخصية يؤثر على حياة الرجل الجنسية... 5 طرق لعلاجه!

قد تتعرّض الخصية للعديد من المشاكل الصحية ممّا يسبب قلقاً للرجل، نظراً لأنّ ذلك ينعكس سلباً على حياته الجنسية وبشكلٍ مباشر. وضمور الخصية من أبرز هذه المشاكل، حيث يتسبّب هذا المرض بانكماش وصغر حجم الخصية بالإضافة إلى بعض الأعراض المرافقة والمؤثّرة على الحياة الجنسية. فكيف يمكن علاج ضمور الخصية؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

- تغييرات في نمط الحياة:

قد ينصح الطبيب بإجراء بعض التغييرات على نمط الحياة اليومي للرجل، مثل الانتظام في ممارسة الرياضة المعتدلة وبعض التمارين الخاصة. هذا الأمر قد يكون فعّالاً لبعض حالات ضمور الخصية.

 

- العلاج الدوائي:

من الممكن اللجوء إلى العلاج الدوائي لعلاج بعض حالات ضمور الخصية مثل المضادات الحيوية، في حال كانت ناتجة عن التهابات بكتيرية وبعض الأمراض المنقولة جنسياً.

 

- العلاج الهرموني:

يمكن أن يلجأ الطبيب إلى وصف استخدام الهرمونات البديلة لتعويض حاجة الجسم إلى بعضها نتيجة النقص الحاصل. وهذا العلاج فعّال عندما يكون نقص الهرمونات سبباً في الإصابة بانكماش وضمور الخصية. وعادةً ما تستجيب معظم الحالات للعلاج إذا كان نقص الهرمونات وراء سبب الضمور، خصوصاً عند الاكتشاف المبكر.

 

- التدخّل الجراحي:

قد يكون إجراء عملية جراحية هو الأفضل في بعض حالات ضمور الخصية، وهذا الأمر يقرّره الطبيب بعد تشخيص الحالة. ومن الحالات الشائعة التي يُعتبر التدخل الجراحي علاجاً فعّالاً لها، انكماش الخصية الناتج عن التوائها بسبب التفاف الحبل المنوي في الخصية ممّا يتسبب بانقطاع إمدادات الدم إليها ممّا يتسبب في ضمورها وصغر حجمها. هذه الحالة قد تؤدي إلى تلف كامل للخصية في حال عدم تلقّي العلاج السريع.

 

- استئصال الخصية:

قد تتعرّض الخصية في بعض الحالات إلى التلف وفقدان وظائفها الحيوية الأساسية بعد إصابتها بأحد المشاكل المرضيّة مثل التواء الخصية.

العلاج الأنسب في هذه الحالة قد يكون اللجوء إلى استئصال الخصية التالفة، وهذا يقرّره الطبيب بعد تشخيص الحالة وعدم وجود أيّ حلّ آخر للعلاج غير الاستئصال. ويُشار إلى أنّه يمكن العيش بخصية واحدة وهذا لا يؤثر على قدرة الرجل الجنسية ولا يحول دون قدرته على الإنجاب.

انّ ضمور الخصية وانكماشها يؤثر على الرغبة الجنسية عند الرجل من خلال انخفاض معدّل إنتاج هرمون التستوستيرون، والذي بدوره يترك تأثيرات عدّة على الأداء الجنسي. لذلك فإنّ علاج الحالات المرضيّة والصحية التي تصيب الخصية، ضروريّ للتمتّع بحياة جنسية ناجحة وسعيدة. 

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

لقراءة المزيد عن ضمور الخصية إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟