كيف يؤثر ضعف القذف على الإنجاب؟

كيف يؤثر ضعف القذف على الإنجاب؟

يعاني الرجل من العديد من المشاكل التي يمكن أن تصيب صحته الجنسية وتؤثر بالتالي على قدرته الإنجابية وعلى أدائه الجنسي. ومن بين تلك المشاكل، يعتبر ضعف الانتصاب الأكثر شيوعاً، وهو من المشاكل التي تثير قلق الأزواج عند التخطيط للحمل.

 

ضعف القذف يؤثر على الانجاب

كل عملية قذف تطلق السائل المنوي من جسم الرجل من خلال العضو التناسلي، وتحدث العملية على مرحلتين:

- المرحلة الأولى، التي تسمى الانبعاث، تجمع السائل المنوي (السائل الذي يحتوي على الحيوانات المنوية) في مجرى البول في قاعدة العضو التناسلي.

- المرحلة الثانية، التي تسمى الطرد، تضغط العضلات حول مجرى البول لدفع المني إلى الخارج من خلال العضو التناسلي.

إن المشكلة في المرحلة الأولى من هذه العملية يمكن أن تقلل من كمية السائل المنوي الذي تقذفه. أما المشكلة في المرحلة الثانية يمكن أن تقلل من قوة قذف السائل المنوي.

إن القذف الضعيف، غالباً ما لا يمكن أن يلاحظه الرجل على الفور. فعلى الرغم من أن القذف قد يكون أضعف من المعتاد، إلا أنه قد لا يمثل مشكلة ما لم يؤثر على المتعة الجنسية.

ولكن المشكلة الأكبر هي عندما يرغب الزوجين الإنجاب، ذلك لأن القذف الضعيف لا يسمح بالعدد المناسب من السائل المنوي بالوصول على البويضة كما انه وفي حال كان ضغط القذف منخفضاً، فيمكن أيضاً أن تجد الحيوانات المنوية صعوبةً في تخصيب البويضة.

 

علاجات ضعف القذف

الأدوية

يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد على تقوية عدد الحيوانات المنوية، أو تعالج المرحلة الثانية أي تزيد من الضغط أثناء القذف.

 

العلاجات المنزلية

لتقوية العضلات التي تساعدك على القذف، يمكنك تجربة تمارين كيجل أو تمارين قاع الحوض. خلال هذه التمارين، تضغط وتحرر العضلات التي تستخدمها للتحكم في التبول.

 

المكمّلات

تم الترويج لبعض المكملات لعلاج ضعف القذف. ومع ذلك، لا يوجد دليل على أن هذه المنتجات تعمل. ولأن العديد من المكملات العشبية يمكن أن تتسبب في آثار جانبية ، لا تتناول أي مكملاتٍ أو أدوية دون استشارة طبيبك أولاً.

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟