كيف يُمكن تحقيق الصّلح بين الزوجين المُتخاصمين؟

كيف يُمكن تحقيق الصّلح بين الزوجين المُتخاصمين؟

تتعرّض الحياة الزوجيّة إلى العديد من التّجارب حيث تواجه الزوجين بعض المشاكل والضّغوط التي يكون وقعها ثقيلاً عليهما، ولكنّ لكلّ مشكلةٍ حلّها وهذا يتطلّب وجود أساسٍ قويّ للعلاقة.

 

فما هي أبرز القواعد التي يجب على الزوجين المُتخاصمين الالتزام بها في محاولة لإحداث الصّلح بينهما؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

التكلّم في تفاصيل الخلاف بهدوء

 

قبل الوصول إلى لحظة الصّلح بين الزوجين المُتخاصمين، لا بدّ من معرفة تفاصيل الخلاف وحرص كلّ طرفٍ على الاستماع لوجهة نظر الآخر بهدوء ومن دون عصبيّة.

 

عندها، يُمكن مواجهة كلّ طرفٍ للآخر للخطأ الذي ارتكبه؛ وذلك استناداً إلى حقيقة أنّ كلّ مشكلة غالباً ما يقف وراءها الزوجان بنسبةٍ معيّنة لكلّ منهما.

 

التحدّث بصدق والاعتذار

 

ينبغي أن يكون التواصل بين الزوجين في هذه المرحلة بالذات مبنياً على الصّدق والصراحة حتّى لو كان ذلك جارجاً وقاسياً للآخر ومُحرجاً لصاحب الحديث.

 

كذلك، لا بدّ من أن يُقدّم الطّرف المُخطئ الاعتذار ولكن عن صدق وليس من أجل الحفاظ على الحياة الزوجيّة والأسرة والأطفال فحسب؛ لأنّ التصرّف الأخير من شأنه أن يتسبّب بإعادة الخلاف بين الزوجين عند أقرب فرصةٍ مُمكنة.

 

حلّ المشكلة من جذورها

 

قبل تحقيق الصّلح، ينبغي الحرص على حلّ المُشكلة المُتسبّبة للخلاف من جذورها؛ وذلك لأنّ المُشكلة إذا لم تُحلّ من الأساس فإنّها تتراكم ولا بدّ أن تنفجر لاحقاً يوماً ما حيث تكون العواقب وخيمة وقد يصل الأمر إلى الطّلاق.

 

حصول تدخّلٍ حكيم عند الحاجة

 

على الرّغم من ضرورة الحفاظ على خصوصيّة العلاقة بين الزوجين والحرص على عدم تدخّل طرفٍ ثالث بينهما، إلا أنّ بعض الحالات القصوى تتطلّب تدخّلاً حكيماً من قِبل مقرّب من العائلة ومُحايد ويتحلّى بنيّةٍ صالحة لإحداث الصلح بين الزوجين المُتخاصمين.

 

كذلك، يُمكن في بعض الحالات أن يتدخّل أهل الزوج إذا كان هو المخطئ في حقّ زوجته ويقوم بتأنيبه ويُسدون إليه النّصائح، وكذلك الأمر بالنّسبة إلى الزوجة إذا كانت هي المُخطئة بشرط ألا يأخذ أيّ من أهل الطّرفين في إلقاء اللوم على الطّرف الآخر وأن يُحاولا الإصلاح بينهما.

 

هذه القواعد أساسيّة لتحقيق الصلح بين الزوجين المُتخاصمين، ويبقى من الضّروري وجود النيّة الصادقة في الاعتذار والمُسامحة والمضي قدماً في الحياة الزوجيّة وعدم العودة إلى الوراء.

 

لقراءة المزيد عن الحياة الزوجية اضغطوا على الروابط التالية:

 

هذه الخلافات الخطيرة بين الزوجين تؤدي إلى الطلاق... فإحذروها!

ما هو أفضل حلّ للمشاكل الزوجيّة؟

5 مشاكل نفسيّة تؤثّر سلباً على الزواج

‪ما رأيك ؟
من انوثة