لا تتفاجئوا بعدم الوصول الى النشوة... هناك أسباب شائعة جداً!

لا تتفاجئوا بعدم الوصول الى النشوة... هناك أسباب شائعة جداً!

يعاني البعض من صعوبة الوصول إلى النشوة أو ما يُعرف أيضاً بهزة الجماع، ممّا يؤثر على الحالة النفسيّة لكلا الزوجين بالإضافة إلى التأثير الكبير أيضاً على تفاصيل حياتهما اليوميّة بسبب فشل العلاقة الحميمة. نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي الأسباب والعوامل التي قد تقف وراء عدم الوصول إلى النشوة، للتمكّن من حلّها والتمتّع بحياةٍ جنسية ناجحة وسعيدة.

 

التوتر والضغط النفسي

يُنصح باتباع نمط حياة بعيدٍ من التوتر والقلق الدائم والضغط النفسي المستمرّ، للتمتّع بحياةٍ عاطفيّة وجنسيّة ناجحة وسعيدة. فالاستسلام للتوتر والضغوط اليوميّة من دون الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة والاسترخاء، ينعكس سلباً على العلاقة الحميمة وقد يحول دون الوصول إلى النشوة.

 

الاضطرابات الهرمونيّة

لأنّ العلاقة الحميمة بكلّ مراحلها، مرتبطة بشكلٍ وثيق بعمل الأعصاب والهرمونات، فإنّ أيّ اضطرابٍ هرموني يمكن أن يؤثّر على الرغبة والإثارة والنشوة أيضاً. انخفاض أو ارتفاع الهرمونات في الجسم قد ينعكس على الأداء الجنسي وبالتالي يمكن أن يتسبّب بعدم بلوغ هزة الجماع.

 

الألم أثناء العلاقة الحميمة

يشعر البعض بالألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، قد يكون ناتجاً عن الإصابة بحالة صحية معيّنة مثل التهاب المفاصل أو التهابات أخرى في الجسم أو جفاف المهبل أو بعض المشاكل الجلديّة أو الجنسيّة الأخرى التي تؤثّر على الأعضاء التناسليّة. هذا الألم قد يقف وراء عدم التمكّن من إتمام العلاقة وبالتالي عدم بلوغ النشوة.

 

تجارب سابقة فاشلة

التعرّض لتجارب جنسيّة أو عاطفيّة فاشلة يُلقي بظلاله على التجربة الحاليّة، وقد ينجم عن ذلك اضطرابات عدّة في الاستجابة الجنسيّة ومنها انخفاض الرغبة وصعوبة بلوغ النشوة.

 

الشعور بالخجل

الشعور بالخجل خلال العلاقة الجنسيّة أو مخاوف جنسيّة أخرى، عادةً ما تكون شائعة في صفوف النساء، يمكن أن تحول دون بلوغ النشوة. حلّ هذه المشكلة ممكن من خلال تعزيز التواصل بين الشريكين ومحاولة حلّ الأمور بالتحدّث عن الرغبات والمخاوف بصدق وصراحة مطلقين.

 

بعض الأمراض

الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب والأوعية الدمويّة واضطرابات ضغط الدم، تؤثّر بشكلٍ مباشر على الدورة الدمويّة في الجسم ممّا يمنع وصول الكمية الكافية من الدم إلى الأعضاء التناسليّة. ينتج عن ذلك فقدان أو صعوبة الوصول إلى النشوة بالإضافة إلى انخفاض في الرغبة الجنسيّة.

 

أنواع من الأدوية

هناك بعض الأنواع من الأدوية التي تؤخذ لعلاج الأمراض المزمنة، أو حالات يوميّة، مثل المهدّئات والمسكّنات ومضادات الاكتئاب، تترك تأثيرات على الهرمونات في الجسم، فتتسبّب بعدم بلوغ النشوة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

 

بالإضافة إلى الأسباب المذكورة، هناك العديد من العوامل المؤثرة التي تلعب دوراً هاماً في الاستجابة الجنسيّة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة ومنها جودة التواصل والاتفاق بين الزوجين. 

 

إليكم المزيد من صحتي عن النشوة الجنسيّة:

 

ما لا تعرفينه عن سبب اضطرابات النشوة الجنسية!

ما هي مراحل النشوة الجنسيّة لدى الرجل؟

ما هي أكثر الأسئلة الشائعة عن النشوة الجنسية؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة