هذه الأسباب تؤدي الى الفتور وتحول العلاقة الزوجية الى واجب!

هذه الأسباب تؤدي الى الفتور وتحول العلاقة الزوجية الى واجب!

تبدأ زيجات كثيرة عادة بحب عظيم ورومانسية طاغية، ولكن مع مرور السنين يفتر الحب في بعض الأسر، وتصبح العلاقات بين الزوجين باردة وحتى الجنس فيها تحول إلى روتين لا بهجة فيه فتضعف رغبة كل من الزوجين في الآخر، فكثير من الأزواج يقعون في خطأ السماح للملل بالدخول إلى عشهم الزوجي، ما قد يؤدي إلى تحول العلاقة الحميمة إلى مجرد واجب زواجي، وقد يؤدي أيضا إلى الخيانة الزوجية والطلاق في كثير من الأحيان.

 

هل يموت الحب بعد وقت من الزواج؟

 

بعض الأزواج والزوجات يظن أن الحب في حياتهم الزوجية قد مات، ويستسلم إلى الحالة التي وصل إليها، وتمضي سنوات كثيرة وهم علي هذه الحال، ذلك أنهم يظنون أن الحب انفعال وتأثر، وطالما أنهم لا يشعرون به فإنه لا مجال لفعل شيء، ويجعلون الذنب ذنب الطرف الآخر الذي لم يبق محبوبا كما كان من قبل، وإن كان هناك ما يمكن فعله فهو واجب الطرف الآخر وعليه وحده تقع المسؤولية ، وهو وحده عليه أن يتغير ليعود محبوبا كما كان.

 

هذه الطرق تخرجكم من دائرة العلاقة الحميمة الروتينية

 

على الزوجين البحث عن طرق للخروج من دائرة العلاقة الحميمة الروتينية، ومن أجل ذلك حددت خمسة عناصر رئيسية لذلك:

 

- عدم بناء توقعات كثيرة حول المعاشرة الحميمة: إن بناء الكثير من التوقعات حول المعاشرة الحميمة يجعلها تبدو ثقيلة ومتعبة لأنها تفقد عنصر العفوية. وقد ثبت أن العلاقة الحميمة العفوية هي أكثر متعة من الجنس الذي تبنى عليه توقعات تجعله مليئا بالأعباء.

 

- الاحترام المتبادل: أوضحت الدراسة أن الاحترام المتبادل في العلاقة الحميمة يعد من الأسس القوية لنجاحها. وحول هذه الناحية هناك رجال كثيرون لا يحترمون أنوثة المرأة، ويعاملونها وكأنها شيء من الأشياء التي يمكنهم التحكم بها كما يشاؤون. فالمرأة تفقد الرغبة الجنسية بسهولة كبيرة عندما تشعر بأن الشريك لا يحترم أنوثتها.

 

- الثقة المتبادلة: العلاقة الحميمة المبنية على الثقة المتبادلة تقضي على كل الحواجز النفسية بالنسبة للمرأة والرجل على حد سواء. فالمرأة لا تشعر بأي رغبة جنسية تجاه رجل لا تثق فيه.

 

- الابتعاد عن الخشونة خلال ممارسة العلاقة الحميمة: هناك رجالا يمارسون المعاشرة الحميمة بعنف، معتقدين أن ذلك يدل على رجولتهم. لكن 95% من النساء لا يحببن الجنس المترافق بالعنف أو الخشونة.

 

- الأحاديث الساخنة قبل وخلال المعاشرة الحميمة: تعد الأحاديث الساخنة حول الجنس، قبل وخلال المعاشرة الحميمة، أيضا من العناصر المهمة لنجاحها. 

 

كيف نعالج برود الحب الزوجي؟

 

برود الحب في الحياة الزوجية علاجه أن يحب كل من الزوجين الزوج الآخر من جديد، نعم الحب فعل وإزاحة العوائق من وجه الحب بين الزوجين تقتضي التخلص من النفور والتخلص من الغيظ والغل والحقد والعداوة قبل أن يكون بمقدور الزوجين أن يحب أحدهما الآخر.

 

اقراوا المزيد من المعلومات عن موضوع العلاقة الزوجية من خلال الروابط التالية: 

 

احذروا هذه الامور في العلاقة الزوجية

قواعد تقوم عليها الحياة الزوجية الناجحة

أهمية العلاقة الزوجية وتأثيرها على صحة الزوجين

‪ما رأيك ؟
من انوثة