هل تشعرون بالتوتر اثناء العلاقة الحميمة؟ اذاً هذا الموضوع يهمّكم!

هل تشعرون بالتوتر اثناء العلاقة الحميمة؟ اذاً هذا الموضوع يهمّكم!

يعاني بعض الأزواج من مشاكل عديدة تتعلق بحياتهم الجنسية وتؤثر على ادائهم وعلى علاقاتهم الحميمة أبرزها التوتر. فهذا الشعور يشكل أحياناً عائقاً امام استمتاع الشريكين ووصولهما للإحساس بالسعادة التي يسعيان إليها.

 

اسباب التوتر خلال العلاقة الحميمة

 

الخوف

 

ان التوتر عادة يكون نتيجة الخوف من ممارسة العلاقة الحميمة خصوصاً اذا كانت تجربة الشريكين الاولى اي انها الليلة الاولى بعد الزواج. ان الافكار السلبية والغموض يسيطران على عقل المرأة ما يجعلها متوترة طيلة الوقت ومتشنجة ويؤدي الى تقليل فرصة الوصول الى النشوة. أما على صعيد الرجل فهو أيضاً معرض للشعور بالتوتر خلال العلاقة الحميمة خصوصاً في الليلة الاولى ذلك لأنه قد يشعر بنوع من الارتباك حول ايجاد الطريقة المثالية لإسعاد شريكته بدون اي الم.

 

المشاكل الزوجية

 

تؤثر المشاكل الزوجية بشكل كبير على اداء الشريكين خلال العلاقة الحميمة ويمكن اعتبارها من ابرز اسباب التوتر. من هنا ان الضغوطات والمشاكل المتراكمة بينهما تؤدي الى تشتت الافكار والتفكير المتواصل بالأمور المعززة للتوتر وهذا ما يتسبب احياناً بضعف في الانتصاب عند الرجل وعجز عن الشعور بالاستثارة عند المرأة.

 

الامراض

 

ان بعص الامراض مثل السكري، انسداد الشرايين، ارتفاع ضغط الدم وغيرها تؤدي الى مشاكل كبيرة في اداء الرجل الجنسي وضعف في الانتصاب. من هنا وبسبب هذه الامراض، يشعر الرجل بالتوتر اثناء العلاقة الحميمة جرّاء الخوف من هذا العجز وعدم القدرة على اسعاد الزوجة وايصالها للنشوة والمتعة الجنسية.

 

قلّة الثقة بالنفس

 

ان السمنة او التشوهات الجسدية وغيرها من العوامل التي تقلل ثقة الانسان بنفسه تؤدي الى الشعور بالتوتر خلال ممارسة العلاقة الحميمة. ان قلة الثقة بالنفس تعرض احد الطرفين للتوتر خلال العلاقة الحميمة خصوصاً عندما يشعر بنوعٍ من الخوف من عدم تقبل الشريك الآخر لشكل جسمه وعدم انجذابه اليه.

 

بعض النصائح للتخلص من التوتر خلال العلاقة الحميمة

 

اولاً، ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لمدة 30 دقيقة على الاقل ما يساعد في التخلّص من التوتر وافراز الدماغ لهرمون السعادة المعروف باسم سيروتونين.

ثانيا، معالجة السبب الحقيقي الكامن وراء التوتر في العلاقة الحميمة اي استشارة الطبيب المختص والخضوع للعلاجات المناسبة لأمراض القلب والسكري والضغط.

ثالثا، الحوار بين الزوجين وايجاد سبل لحل المشاكل المتراكمة واذا تعذّر ايجاد الحلول من المهم استشارة متخصص في الشؤون الزوجية.

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الحميمة إضغطوا على الروابط التالية:

 

7 حقائق طريفة عن العلاقة الحميمة!

6 أمور تُحبط زوجكِ بعد العلاقة الحميمة... تجنّبيها!

3 خطوات كفيلة بإعادة الحيوية إلى العلاقة الحميمة 

‪ما رأيك ؟
من انوثة