هل لحرارة الجو أي تأثير على العلاقة الحميمة؟

هل لحرارة الجو أي تأثير على العلاقة الحميمة؟

كلّ العوامل التي يتعرض اليها الانسان في حياته اليومية سواء كانت متعلقة بالصحّة العامة، أو الجانب النفسي، أو مرتبطة بالنظام الغذائي،  تؤثر عليه مباشرة كما لها تأثير على رغبته الجنسية وأدائه في العلاقة. فماذا عن حرارة الجو؟ هل لها ايضاً تأثير على الرغبة الجنسية والعلاقة الحميمة؟ اليك التفاصيل في هذا الموضوع من صحتي.

 

تأثير الطقس على العلاقة الحميمة

يؤثر الطقس على الجسم، فالجوّ الحار يرتبط مثلاً بزيادة تدفق الدم في الجسم وارتفاع نسبة التعرق وما يرافقها من تغيير في هرمونات الجسم، والعكس تماماً يحصل في فصل الشتاء.

وبالعودة الى الطقس والرغبة الجنسية، فان أي درجة حرارة تزيد عن 37 درجة مئوية أي ما يعادل حرارة جسم الانسان قد تؤدي الى التقليل من الرغبة بالممارسة الجنسية بسبب ما ينتج عنها من ارتفاع طبيعي لحرارة الجسم والتعرّق المفرط.

أمّا في الطقس البارد، فيؤثر انخفاض درجات الحرارة الى ما دون الخمس درجات أيضا في انخفاض الرغبة الجنسية بسبب البرودة التي تصيب الجسم في هذه الحالة. ولكن اذا كانت الحرارة منخفضة ولكن ليس لدرجة كبيرة، يمكن الحفاظ على مستوى جيّد من الرغبة الجنسية.

اذاً الأمر يرتبط تحديداً بدرجات الحرارة القاسية سواء كانت منخفضة أو مرتفعة، حيث تؤثر سلباً على الصحّة والرغبة الجنسية.

 

علاقة الجنس بتغيّر الفصول

عوامل كثيرة تتداخل في التأثير على الرغبة الجنسية، اذ ان الأمر لا ينحصر بالطقس. لكن بالعموم يمكن ربط الرغبة الجنسية بحرارة الجو وبالتالي بفصول السنة:

- فصل الصيف: عموماً في فصل الصيف، تزيد الرغبة الجنسية. وذلك لأنّ الحرارة المرتفعة والتعرض للشمس يعزّزان من إنتاج وإفراز الهرمونات المرتبطة بهذه الرغبة، لكن شرط ألا تكون الحرارة مرتفعة جداً كما ذكرنا سابقاً لأنّ ذلك يُشعر الشخص بالانزعاج وعدم الرغبة في العلاقة.

- فصل الخريف: انّ اعتدال الحرارة في موسم الخريف يجعل العلاقة الحميمة تحصل ضمن بيئة مريحة أكثر من الصيف في حال كان ذاك الفصل حارّاً جداً. ولكن المشكلة في هذا الفصل ترتبط غالباً ليس بالحرارة والطقس بل بالعودة الى العمل والانشغالات اليومية خصوصاً لدى العائلات حيث يدخل الاطفال المدارس، لذا يمكن أن يشهد هذا الفصل تراجعاً في عدد الممارسات الجنسية وفي الشهوة مع كثرة المهام المطلوب اتمامها.

- فصل الشتاء: عموماً يشهد فصل الشتاء تراجعاً في الرغبة الجنسية بسبب ضعف أشعة الشمس التي تزيد مستويات هرمون الذكورة أو التستوستيرون بحسب ما اظهرته دراسة أجريت في جامعة سيينا الايطالية. والنساء أيضاً لسن بعيدات عن ذلك، حيث تضعف الرغبة لديهن لكن عموماً يمكن للعلاقة أن تزدهر في حال خصّص الزوجان الوقت الخاص لهما وحرصا على اتمام العلاقة في مكان دافئ ومريح.

- فصل الربيع: يُعتبر الربيع من الفصول المفضّلة على صعيد الحياة الجنسية، حيث يترافق مع راحة نفسية ورغبة في التجديد وتحسين العلاقات العاطفية. كما أنّ الطقس يميل نحو الاعتدال ما يؤثر ايجاباً على الشهوة.


اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com 

لمعلومات أكثر حول الصحة الجنسية في العلاقات، إليك هذه المقالات من موقع صحتي:

تسمعون عن الايدز... لكن ماذا تعرفون عنه؟

داء الدونوفان مرض تناسلي خطير... ما هي اعراضه؟

هل تُعيق اضطرابات ضغط الدم نجاح الحياة الجنسية؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟