هل يمكن فحص الإصابة بالإيدز منزلياً؟

هل يمكن فحص الإصابة بالإيدز منزلياً؟

لا يتمّ تشخيص بعض حالات الإيدز مبكراً بسبب عدم ظهور أيّ أعراضٍ تدلّ على الإصابة بهذا المرض، الأمر الذي يؤخّر تشخيص المرض وبالتالي تلقّي العلاج المناسب وهذا ما يُنصح به.

ويُشار إلى أنّ كشف الإصابة بمرض الإيدز في وقتٍ مبكر يساعد في علاجه بشكلٍ أكثر فعاليّة، فرغم أنّه لا يمكن الشفاء نهائيّاً من مرض الإيدز إلا أنّ علاجه يتركّز على السيطرة على أعراضه ومنع انتشاره.

هل يمكن فحص الإصابة بالإيدز منزلياً؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الكشف عن الإيدز ممكن منزلياً!

 

من الممكن الكشف عن الإصابة بالإيدز منزليّاً، من خلال بعض الفحوصات التي يمكن القيام بها من دون التوجّه إلى الطّبيب لأخذ عيّنات من دم المريض والإنتظار لفحصها.

كلّ ما يمكن فعله في هذا الإطار، هو التوجّه إلى الصيدليّة وشراء فحصٍ منزلي لتشخيص الإصابة بالإيدز، مع ضرورة التأكّد من أنّ هذا الفحص موافق ومعتمد صحّياً ونتيجته فعالة؛ نظراً لوجود العديد من الفحوصات غير المعتمدة والتي تعطي نتائج غير دقيقة.

 

الفحوصات المنزليّة لتشخيص الإيدز

 

هناك فحصان منزليّان لتشخيص الإصابة بالإيدز معتمدان من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية ويتمّ بيعهما في الصيدليات.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ كلّ فحصٍ منزلي يعمل بشكلٍ مختلف عن الآخر، ونذكر في ما يلي طريقة عمل الفحصين:

 

- الفحص الأوّل:

 

يرتكز الفحص الأوّل لتشخيص الإيدز منزلياً على أخذ مسحةٍ من الفم ثمّ وضعها في علبةٍ تحتوي على محلولٍ معيّن يساعد على إنضاج النّتيجة، التي تظهر خلال حوالي 20 دقيقة.

وفي حال ظهور خطّ واحد فقط، تكون النّتيجة سلبيّة ما يعني غياب الإصابة بالإيدز، أمّا في حال ظهور خطّين فهذا قد يعني أنّ الشّخص الذي أجرى الفحص قد يكون مصاباً بالمرض. ويتمّ التأكّد من النّتيجة عن طريق إجراء فحصٍ طبّي في المختبر لتأكيد الإصابة.

 

الفحص الثّاني:

 

يستهدف هذا الفحص عيّنة من الدم يتمّ وضعها على قطعةٍ ورقيّة مخصّصة في الفحص، وبعد ذلك يتمّ إرسال العيّنة إلى المختبر، مع العلم أنّها تكون محتويةً على رقمٍ وليس على إسمٍ معيّن حتّى يبقى الأمر شخصياً.

ويحتاج تحليل عيّنة الدم في المختبر إلى عدّة أيام.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ الجهاز المناعي يبدأ بصنع أجسامٍ مضادة بعد تعرّض الجسم للفيروس المسبّب للإيدز بحوالي أسبوعين إلى 8 أسابيع، وفحوصات الإيدز تستهدف هذه الأجسام لتشخيص الإصابة بالمرض.

 

لقراءة المزيد عن الإيدز إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟