5 تأثيرات إيجابيّة غير متوقّعة للكلام الجنسي بين الزوجين

5 تأثيرات إيجابيّة غير متوقّعة للكلام الجنسي بين الزوجين

قد لا يعترف بعض الأزواج بتفوّههم بكلامٍ جنسي خصوصاً خلال ممارسة العلاقة الحميمة، خيشةً من بعض الاعتبارات الاجتماعيّة التي تُصنّف هذا الكلام بالبذيء.

إلا أنّ كلمات الحبّ والمُعبّرة عن تفاصيل الممارسة الحميمة بين الزوجين لها وقعها الخاص على علاقتهما؛ حيث نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز تأثيراتها.

 

زيادة المُتعة الجنسيّة

 

يُعتبر الكلام الجنسي عبارةً عن كلماتٍ جريئة غالباً ما تُستخدم أثناء العلاقة الحميمة نظراً للحميميّة التي تكون موجودة بين الشريكين.

هذه الكلمات الجريئة تتحدّى كلّ المحرّمات لدى لفظها ومن المعروف أنّ كلّ ممنوعٍ مرغوب؛ وهذا أمرٌ يزيد المتعة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

 

الإثارة

 

عادةً ما يتمّ اللجوء إلى الكلام الجنسي لإثارة الشّريك؛ عن طريق التفوّه بعباراتٍ مثل "إفعل ما تشاء" أو "أنت لي" وغيرها من العبارات.

من هنا، فإنّ الكلام الجنسي من شأنه أن يزيد من الخيال الجنسي لدى الشّريك ما يجعله يُثار بسرعة، وهذا يؤثّر إيجاباً على العلاقة الحميمة وعلى الأداء الجنسي للزوجين.

 

إشعال مشاعر الحبّ

 

هناك أيضاً الكلام الجنسي الذي يزيد من الرومانسيّة خلال ممارسة العلاقة الحميمة ويُشعل الحبّ من جديد؛ مثل استخدام عبارة "أحب رائحتك" أو "أحبّك كثيراً وبشكلٍ أقوى يوماً بعد يوم" وغيرها.

بالإضافة إلى أنّها تزيد من الرّغبة الجنسيّة، فإنّ الكلام الجنسي في هذه الحالة يُعبّر عن وجود رومانسيّةٍ قويّةٍ ومشاعر دافئة يُريد الزوجان التعبير عنها وتشاركها.

 

تعزيز الروابط بين الزوجين

 

إنّ الكلام الجنسي الذي يتشاركه الثنائي أثناء الممارسة الحميمة، غالباً ما يطرح أفكاراً خياليّة قد لا يرغب الزوجان في تطبيقها في الواقع؛ ولكنّ إطلاق العنان للخيال الجنسي يكسر كلّ العوائق التي يُمكن أن تكون موجودة بينهما.

وهذا من شأنه أن يُعزّز الروابط بين الزوجين ويُقرّبهما من بعضهما أكثر فأكثر ويُعزّز التفاهم بينهما أيضاً على مُختلف الأمور اليوميّة عن طريق تعزيز مبدأ الحوار.

 

تحسين الحياة الجنسيّة

 

كلّما كان الزوجان مرتاجين بالتحدّث عن التفاصيل الجنسيّة كلّما أصبحت حياتهما الجنسيّة أفضل، وبالتالي فإنّ إيجاد صعوبةٍ في التفوّه بالكلام الجنسي بعد عدّة مُحاولات وتجارب، ينقلب سلباً على الحياة الجنسيّة.

 

ما الذي يُفسّر هذا التأثير الإيجابي للكلام الجنسي؟ السرّ هو أنّ كلّ شيءٍ يبدأ في الدماغ حيث أنّ الإثارة والرّغبة الجنسيّة وكلّ المشاعر يجب أن تمرّ بالدماغ أوّلاً، والتفوّه بالكلام الجنسي يسمح للدماغ بأن يُثار ويذهب بعيداً في الخيال الجنسي؛ ما ينعكس مباشرةً على حياة الثنائي الحميمة.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع عبر الروابط التالية من موقع صحتي:


الكلام الصريح بين الزوجين قد يزيد من الاثارة!

أي عبارات يمكن أن تشعر المرأة بالاثارة؟

ساعدي زوجك للشعور بالإثارة عبر هذه الحركات!

‪ما رأيك ؟