7 أمور تفسد العلاقة الحميمة... تجنّبها ضروري!

7 أمور تفسد العلاقة الحميمة... تجنّبها ضروري!

يمكن أن يقوم الزوجان ببعض الأمور البسيطة والتفاصيل الصغيرة في حياتهما اليومية، من دون التنبه إلى أنّها تؤثّر سلباً وبشكلٍ كبير على علاقتهما العاطفية والحميمة. نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الأمور التي تنعكس بشكلٍ غير متوقّع على العلاقة الحميمة وتتسبّب بإفسادها.

 

- غياب التواصل:

بعد يومٍ طويل وشاق من العمل والضغوط الاجتماعية، يقع بعض الأزواج في فخّ الحفاظ على الصمت وعدم التواصل مع الشريك عند العودة إلى المنزل. عندما يصبح هذا الأمر روتيناً يومياً، فإنّه يتسبب بضعف التواصل بين الزوجين ويؤدي إلى ابتعادهما عاطفياً عن بعضهما البعض ممّا يُفسد العلاقة الحميمة.

 

- الصمت الدائم أثناء العلاقة:

قد يكون الصمت أثناء ممارسة العلاقة الحميمة مثيراً، خصوصاً مع الاعتماد على التواصل البصري، إلا أنّه يصبح قاتلاً ومفسداً للعلاقة في حال أصبح دائماً. فهذا الأمر قد يوصل رسالة للشريك مفادها أنّ الممارسة الجنسية باتت مجرد روتين يخلو من التعبير عن العاطفة من الأحاسيس.

 

- الروتين وعدم التغيير:

يسود اعتقادٌ معيّن بأنّ اعتماد روتين محدد في العلاقة الحميمة وعدم التغيير في مكان الممارسة أو الوضعية أو العوامل الأخرى، يُشعر الطرفين بالأمان والاستقرار. إلا أنّ هذا الأمر خاطئ وقد يفسد العلاقة، فكلّ شيء يتسلّل إليه الروتين يتسبب بقتله وإفساد المتعة فيه.

 

- العنف غير المحبب:

الركون لبعض التصرّفات العنيفة في الحياة اليومية لمعالجة المشاكل التي يقع بها الشريكان، يمكن أن تفسد مشاعر الحب والعاطفة التي تزيّن العلاقة الحميمة وبالتالي تؤدي إلى النفور التدريجي من العلاقة. فالعنف يقتل العاطفة والأمان الذي يُعتبر ركناً أساسياً في الحياة الزوجية والعلاقة الحميمة.

 

- غياب الإثارة:

الإثارة عنصر أساسي في العلاقة الحميمة وغيابها يمنع الزوجين من الاستمتاع ويؤدي ذلك إلى إفشال العلاقة وإفسادها. يُفضّل إيلاء أهمية للمداعبة وأساليب الإثارة المتعددة من أجل تحقيق أكبر قدرٍ من الإشباع الجنسي والمتعة أثناء العلاقة.

 

- إهمال النظافة الشخصية:

من الطبيعي أن ينفر الشريك في حال لم يهتم الطرف الآخر بنظافته الشخصية، وهذا يعني الاهتمام بنظافة المنطقة الحساسة من حيث إزالة الشعر غير المرغوب فيه والاستحمام وإزالة الروائح الكريهة التي تنبعث من الفم من خلال العناية بصحة اللثة والأسنان.

 

- ممارسة العلاقة للإنجاب فقط:

هذه النقطة من أكثر الأمور التي تُفسد العلاقة الحميمة وتسرق المتعة منها. فعندما تسيطر فكرة الإنجاب على الزوجين أو أحدها، تصبح العلاقة الحميمة مجرّد ممارسة جنسية ووسيلة لحدوث الحمل فقط، ويترافق ذلك مع انعدام الإثارة والرغبة.

 

حذارِ الوقوع في هذه الأخطاء لأنّها لا تفسد العلاقة الحميمة فحسب، بل قد تؤدّي إلى تدمير الحياة الزوجية في حال عدم تداركها في الوقت المناسب ومعالجتها. 

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الحميمة إضغطوا على الروابط التالية:

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة