الهوس الجنسي عند المرأة... كيف يمكن كشفه؟

الهوس الجنسي عند المرأة... كيف يمكن كشفه؟

قد يكون الهوس الجنسي حالة ظاهرة للعلن يمكن كشفها بسهولة من خلال أعراض واضحة للعيان. ولكن في أحيانٍ أخرى، قد تكون حالة غير مرئيّة تعاني منها المرأة في أعماق ذاتها مع بعض العلامات البسيطة التي تمكّن المقرّبين منها من ملاحظتها.

نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي الدلائل التي يمكن أن تشير إلى معاناة المرأة من الهوس الجنسي أو ما يُعرف أيضاً بالسلوك الجنسي القهري.

 

سيطرة الأفكار الجنسيّة

الأفكار والمواضيع الجنسيّة يمكن أن تسيطر على الدماغ بشكلٍ تجعل من الشخص فريسة سهلة لها، فيصبح مدمناً عليها وكأنّها تصبح نمط تفكير مزمن.

والمرأة التي تعاني من الهوس الجنسي، غالباً ما تسيطر عليها الأفكار الجنسية ويظهر ذلك في احتواء كلّ أحاديثها على أمور وتفاصيل جنسيّة، حتى لو كانت على سبيل المزاح أحياناً.

 

الإدمان على الجنس

مثله مثل الإدمان على المخدرات والكحول، الإدمان على الجنس يؤدي بصاحبه إلى عواقب وخيمة ومدمّرة في حال عدم السيطرة عليه. فالزوج يشعر بسهولة إن كانت زوجته مدمنة على الجنس من خلال طلبها المستمرّ لممارسة العلاقة.

كما أنّ هذا الإدمان ينعكس سلباً على علاقات المرأة الشخصيّة والاجتماعيّة، نظراً لتأثيره على صحّتها العقليّة.

 

تخصيص معظم الوقت للأمور الجنسيّة

التخيلات والرغبات والسلوكيات الجنسية المتكررة عند المرأة والتي يكون وقعها ملحوظاً بالنسبة للآخرين، تأخذ الكثير من الوقت الذي عادةً ما تسعى المرأة المهووسة جنسياً إلى تخصيصه بشكلٍ قهري ومن دون قصد.

فالتركيز على الأمور الجنسيّة طوال النهار تجعل السلوكيات العامة خارجة عن السيطرة، ممّا يدلّ على الهوس الجنسي.

 

ملاحقة الشريك

المرأة التي تعاني من الهوس الجنسي لا تنفكّ تلاحق شريكها خوفاً من وقوعه في حبّ امرأة أخرى وممارسة العلاقة الحميمة معها. ويمكن أن تلجأ المرأة في هذه الحالة إلى العديد من الطرق منها مراقبة هاتف الشريك، التوجّه إليه بأسئلة غير منطقيّة والقيام بتصرّفات قد تؤدّي إلى نفوره في بعض الأحيان.

 

الكذب والمخاطرة

اعتماد الكذب كوسيلة لتحقيق الرغبات الجنسيّة، من أهمّ الأعراض التي قد تدلّ على المعاناة من الهوس الجنسي. هذه الحيلة شائعة عند كلّ من النساء والرجال الذين يعانون من الهوس الجنسي، إذ يكونون جاهزين لأيّ مغامرة ومخاطرة وكذبة تؤمّن لهم جسر عبور لتحقيق رغباتهم الجنسيّة.

 

العلاقات العابرة

قد تكون العلاقات العابرة عند المرأة دلالة على افتقادها للاستقرار العاطفي والجنسي، وهذا يمكن أن يكون مؤشّراً لإصابتها بالهوس الجنسي. ينتج عن هذا الأمر المعاناة من مشكلة كبيرة في إقامة علاقات سليمة ومستقرّة أو الحفاظ عليها.

 

في حال فقدان المرأة السيطرة على السلوك الجنسي، لا بدّ من أن تطلب المساعدة فوراً من الشريك ومن طبيب أو معالج نفسي يمكن أن يُعيدها إلى السكة السليمة للتمتّع بحياةٍ جنسية ناجحة. 

 

اقرأوا المزيد عن الادمان والهوس الجنسي على هذه الروابط:

‪ما رأيك ؟
من انوثة