ما هي علاجات التشنّج المهبلي اللاإرادي؟

ما هي علاجات التشنّج المهبلي اللاإرادي؟

تشكو بعض النساء من الإصابة بحالة التشنّج المهبلي اللاإردي الذي يشكل بالنسبة إليها وإلى زوجها مشكلة كبيرة لها تداعيات جسدية ونفسية كبرى حتى أنها وفي بعض الحالات قد تسبب المشاكل الزوجية وصولاً إلى الانفصال. فما هي هذه المشكلة، أسبابها، وطرق علاجها؟ الأجوبة في السطور التالية.


التشنّج المهبلي اللاإرادي

يُعرَّف التشنّج المهبلي أو Vaginismus بالحالة التي يحصل فيها انغلاق تام وغير إرادي لفتحة المهبل بسبب تشنّج العضلات المحيطة بهذه الفتحة، وذلك ينتج عن تشنّج العضلات الموجودة في قاع الحوض، وهذا يسبب صعوبة في الإيلاج خلال ممارسة العلاقة الحميمة، ويسبب الكثير من الألم للمرأة والتوتّر ورفض الممارسة الزوجية خوفاً من الأوجاع ومن الفشل.

وهذا التشنّج من شأنه أيضاً أن يصعّب عملية الخضوع إلى الفحوص النسائية إضافة إلى قدرة المرأة على استخدام السدادات القطنية أو أي عملية أخرى تحتاج إلى اختراق فتحة المهبل، والمرأة في هذه الحالة لا تستطيع السيطرة على هذه التشنجات التي يمكن أن تمتد إلى عضلات أخرى في جسدها فتشعر بصعوبة في التنفّس كما وتشعر بالأوجاع في العضلات الموجودة في العانة العقدية أو العصعصية، أي العضلات المسؤولة عن النشوة الجنسية، التبوّل، الولادة وحركة الامعاء.

أسباب التشنّج المهبلي

هناك العديد من الأسباب الجسدية والنفسية التي يمكن أن تسبب حالة التشنّج المهبلي، فمن الممكن أن يحصل هذا التشنّج بسبب جفاف المهبل وعدم وجود رطوبة كافية فيه، كما وإن الوصول إلى سن انقطاع الطمث هو أيضاً من العوامل المؤثرة، العمليات الجراحية في الحوض، التهاب المسالك البولية، الآثار الجانبية لبعض الأدوية، كل هذه من السباب الجسدية التي تؤدي إلى هذه الحالة.

أما الأسباب النفسية فهي تشمل الخوف من العلاقة، القلق من الأداء الجنسي أو من حصول الحمل غير المرغوب به، وجود المشاكل النفسية المرتبطة بعملية الجماع مثل التعرّض سابقاً إلى الاغتصاب أو التحرّش الجنسي في الطفولة، أو وجود خلافات مع الشريك تؤدي إلى النفور الجنسي. 

جلسات علاج التشنّج المهبلي

وهي عبارة عن سلسلة من الجلسات التي تحضرها المرأة مع زوجها، وتشمل في البداية محاولة الاختصاصيين اكتشاف ما إذا كانت هناك خلافات أو مشاكل في الأداء الجنسي من قبل الزوج أو عدم دراية كافية بركائز المعاشرة الزوجية، ويقوم الاختصاصيون بمساعدة الأزواج عن طريق تقديم النصح والإرشادات بما يخص هذا الموضوع لتسهيل الممارسة الحميمة.

كما وقد تحتاج الزوجة إلى جلسات معالجة نفسية إذا كانت المشكلة ناتجة عن أحداث قديمة تعود إلى طفولتها أو إلى مرحلة المراهقة أو ما قبل الزواج.

قد يرى الاختصاصيون أن المرأة بحاجة إلى جلسات حقن لمادة البوتوكس في عضلات المدخل المهبلي، وتحتاج بعد ذلك إلى ممارسة تمارين كيجل وقاع الحوض وتمارين التنفّس والاسترخاء. وقد يرى بعض الأطباء أن تناول الأدوية الخاصة بهذه الحالة يمكن أن يكون مفيداً أو أن استخدام المزلقات خلال العلاقة الحميمة سوف يسهل الإيلاج من دون الشعور بالألم. 

المزيد من النصائح للمحافظة على صحة المهبل في هذه الروابط:

ضيق المهبل... هل هذا الأمر طبيعي أو غير إعتيادي؟

أسباب كثيرة ومختلفة لجفاف المهبل... إكتشفيها!

ما هي أبرز الأعراض التي تشير الى إصابتك ببكتيريا المهبل!

 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا