هذه هي الآثار الجانبية لطرق تأخير الدورة الشهرية... احذريها!

هذه هي الآثار الجانبية لطرق تأخير الدورة الشهرية... احذريها!

هناك العديد من الحالات التي تدفع المرأة إلى استخدام طرق لتأخير الدورة الشهرية، ومنها السفر أو حالة صحية خاصة أو غيرها. ولكن ما مدى صحة استعمال هذه الطرق؟ في هذا الموضوع من موقع صحتي، نعرفك على الآثار الجانبية لطرق تأخير الدورة الشهرية.

 

أبرز طرق تأخير الدورة الشهرية

 

- هناك حبوب منع الدورة الشهرية التي يتم تناولها كأي دواء آخر، وتعمل على إمداد الجسم بهرمون البروجيستيرون المسؤول عن تأخير المبيض في إفراز البويضة، وبالتالي تأخير الدورة الشهرية.

 

- تناول بعض الحبوب الهرمونية التي تؤثر على الهرمونات في جسم المرأة، ما يجعل الدورة الشهرية تتأخر نتيجة التغيرات الهرمونية غير الإعتيادية.

 

الآثار الجانبية لطرق تأخير الدورة

 

- من أبرز الآثار الجانبية لطرق تأخير الدورة الشهرية على الصحة هو الطفح الجلدي الذي يظهر على البشرة في مناطق مختلفة من الجسم، أو يمكن أن يظهر على شكل حكة قوية.

 

- هذا بالإضافة إلى أن بعض الطرق المتبعة يمكن أن تسبب الصداع الشديد الذي يرافقه الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.

 

- وفي بعض الأحيان، قد تتفاقم الحالة وتؤثر بشكل خطير على الصحة، على غرار التسبب بتخثر الدم في أماكن مختلفة من الجسم. ويؤدي ذلك الى خطر إصابة عدد من أعضاء الجسم بالخلل الوظيفي.

 

- كما أن بعض طرق تأخير الدورة الشهرية يمكن أن تسبب باحتباس السوائل في الجسم ما يؤدي الى تورّم وإنتفاخ الأرجل. وفي مختلف الحالات التي تواجهها المرأة، لا بد من مراجعة الطبيب المختص، لا سيما عند تناول مثل هذه الأدوية. لذا لتفادي انعكاساتها السلبية على الصحة، راجعي طبيبك قبل تناولها.

 

اقرأوا المزيد عن الدورة الشهرية على هذه الروابط:

 

كيفية تأخير الدورة الشهرية بطرق طبيعية

الدورة الشهرية ميزان صحتك فانتبهي لانتظامها

6 حقائق يجب أن تعرفها إبنتك عن الدورة الشهرية!

 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا