هل الحقن الهرموني يزيد من فرص الحمل؟

هل الحقن الهرموني يزيد من فرص الحمل؟

عندما تعانين من مشاكل في الخصوبة، فلا بدّ من أن يصف لكِ الطبيب بعض العلاجات التي تكون على شكل حقن هرمونية يمكن أن تساعد على تحسين فرص الحمل. فماذا إذاً عن الحقن الهرموني؟ وما مدى فعاليته؟ تابعي قراءة السطور القادمة.

 

هل الحقن الهرموني يساعد على الحمل؟

يتمّ وصف الحقن الهرموني عادةً للنساء اللواتي فشلن في الحمل بعد وصف الحبوب المعززة للخصوبة والمحسّنة للإباضة وقبل بدء العلاج الكامل بالتلقيح الاصطناعي. يحفز الحقن الهرموني المبيضين على الإفراط في إنتاج البويضات، وبالتالي يزيد من فرص المرأة في الحمل. ولكن لهذه الحقن أيضاً آثار جانبية كبيرة، بما في ذلك الصداع وآلام البطن ومتلازمة فرط تحفيز المبيض، والتي نادراً ما تكون خطيرة ولكن في حالات استثنائية يمكن أن تكون قاتلة.

كما تزيد هذه الحقن من فرص الحمل المتعدد أي بتوائم أو ثلاثة توائم، بحيث أن حوالي 20% إلى 30% من النساء اللواتي يخضعن للحقن الهرموني لديهن ولادات متعددة، وهذا الامر أيضاً يمكن أن يزيد من خطر العيوب الخلقية ويرتبط بارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل.

وقد أجرى الأطباء في المركز الطبي Dartmouth-Hitchcock في نيو هامبشاير دراسة مكثفة للتحقيق فيما إذا كانت حقن الهرمون فعالة للنساء اللواتي فشلن في الحمل بعد تناول حبوب الخصوبة. ووجدت الدراسة أن النساء حملن بسرعة أكبر، إذا تم إرسالهن مباشرة إلى التلقيح الاصطناعي، مما يشير إلى أن حقن الهرمونات لا تستحق التكلفة أو الخطر. وقد قال ريتشارد راينولد، الذي قاد الدراسة أن استخدام هذه الحقن لا يوفر فائدة إضافية.

 

كيف يمكن إستخدام الحقن الهرموني؟

يتمّ إعطاء بعض أنواع الحقن الهرموني تحت الجلد، في حين يتم حقن الأنواع الأخرى في العضلات. وغالباً ما يوصي الطبيب بالبدء في الحقن الهرموني أثناء الدورة الشهرية، في اليوم الثاني أو الثالث منها وذلك لمدة 7 إلى 12 يوماً متتالياً.

 

لقراءة المزيد عن الخصوبة اضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟