هل من أعراض تشعر بها المرأة عند تلقيح البويضة؟

هل من أعراض تشعر بها المرأة عند تلقيح البويضة؟

شعور الأمومة تحلم كل امرأة بالشعور به، إذا كان هدفها بناء عائلة مع شريك حياتها. وفي الرحلة نحو الفوز بلقب "أمّ"، خطوات طويلة ومعقّدة بعض الشيء تتغير في بنيتك الفيزيولوجية والنفسية منذ لحظة تلقيح البويضة ما يحضّر رحم المرأة لاستقبال جنينها المرتقب. من هنا، قد تتساءلين ماذا تشعر المرأة عند تلقيح البويضة؟ لذا نجيب على أسئلتك بهذا الشأن في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

هل تشعر المرأة عند تلقيح البويضة؟

الجواب على هذا السؤال هو كلا، لن تشعري بشيء عندما يتم تخصيب البويضة. كما أنك لن تشعري بالحمل بعد يومين أو ثلاثة أيام.

لكن قد تشعر بعض النساء بما يعرف بالانغراس، وهي العملية التي تنتقل فيها البويضة المخصبة إلى أسفل قناة فالوب وتبقى في أعماق جدار الرحم، ما يمهّد الطريق نحو حدوث الحمل. يحدث ذلك بعد حوالي ثمانية إلى تسعة أيام من تلقيح البويضة، إلا أن هذا التوقيت قد يختلف بين النساء.

 

الأعراض المحتملة للإنغراس

في ما يلي نستعرض لك بعض العلامات التي قد تلاحظينها في حالة حدوث الانغراس، إلا أننا نشدد على أن ظهور الأعراض المذكورة أدناه لا يعني بالضرورة أنك حامل، كما أن غياب هذه الأعراض لا يعني أنك لست كذلك.

- النزيف: نحو 25% من النساء يعانين من النزيف أو ظهور بقع من الدم في الأشهر الثلاثة الأولى، ومن الشائع أن يحدث هذا النوع من النزيف قبل أيام قليلة إلى أسبوع من توقعك للدورة الشهرية. ولكي لا تقعي في حيرة من أمرك، هناك علامات أخرى يمكن أن تساعدك في تحديد ما إذا كنت تعانين من نزيف الانغراس أو دورتك الشهرية. فنزيف الانغراس لونه وردي فاتح أو بني، على عكس اللون الأحمر الفاتح أو الداكن في دورتك الشهرية. كما أن نزيف الانغراس يكون على شكل بقع ولا يتدفق كما في الدورة الشهرية. قد يحدث هذا التبقع مرة واحدة، أو يستمر لبضع ساعات، أو حتى ثلاثة أيام.

- التقلّصات: ليس سرّاً أن الحمل المبكر يسبب تحولاً سريعاً في الهرمونات. إلا أن الانغراس هو بحدّ ذاته محفّز لزيادة الهرمونات، ولهذا لا يمكنك الحصول على الخط الوردي الثاني في اختبار الحمل المنزلي إلا بعد حدوث عملية الانغراس. ويمكن أن يتسبب المد الهرموني المتغير في حدوث تقلصات، إذ تشعر بعض النساء بألم في البطن أو أسفل الظهر أو تقلصات في وقت قريب، يبدو هذا وكأنه نسخة معتدلة من شعورك قبل بدء الدورة الشهرية.

- التصريف: قد تلاحظين بعض التغييرات في مخاط عنق الرحم في وقت قريب من الإنغراس. أثناء التبويض، سيكون مخاط عنق الرحم صافياً ومطاطاً (مثل بياض البيض). بعد حدوث الانغراس، قد يكون للمخاط قوام أكثر سماكة ووضوحاً.

- إنتفاخ المعدة: يؤدي ارتفاع هرمون البروجسترون الذي يحدث في بداية الحمل إلى إبطاء عمل الجهاز الهضمي، ما يمكن أن يؤدي إلى شعورك بانتفاخ المعدة.

- آلام في الثدي: بعد حدوث الإنغراس، تزداد مستويات هرمون الحمل والإستروجين والبروجسترون بسرعة. يمكن أن يتسبب ذلك في الشعور بألم شديد في ثدييك. في حين أن العديد من النساء يعانين من تورم أو ألم في الثدي قبل الدورة الشهرية، فمن المحتمل أن يكون هذا أكثر وضوحًا من المعتاد في فترة الحمل المبكرة.

- الغثيان: يمكن القول إن أشهر أعراض الحمل المبكرة: الغثيان، المعروف أيضًا باسم "غثيان الصباح" على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي وقت من اليوم. زيادة مستويات هرمون البروجسترون بعد الإنغراس، يمكن أن تجعلك تشعرين بالغثيان. كما أن البروجسترون يبطئ عملية الهضم، مما قد يساهم في الغثيان.

- الصداع: يمكن أن تصيبك مستويات الهرمون المرتفعة بشكل كبير (خاصة البروجسترون) بالصداع بعد الإنغراس.

- تقلب المزاج: تجدين نفسك سعيدة ومكتئبة في دقيقة واحدة؟ قد تكونين تعانين من تقلبات مزاجية بسبب إزدياد هرمون الاستروجين والبروجسترون بسرعة كبيرة بعد الإنغراس.

 

لا تتركي التساؤلات لديكِ حول التخطيط للحمل ومراحله وصولاً الى الولادة دون جواب! أدخلي الى موقع www.sohatidoc.com واحصلي على استشارة أونلاين من أبرز الأطباء الأخصائيين.

لقراءة المزيد عن موضوع الإنجاب إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟