ما هي العوامل التي تؤدي إلى إدمان المراهق على العقاقير؟

ما هي العوامل التي تؤدي إلى إدمان المراهق على العقاقير؟

هناك اعتقادٌ خاطئ شائعٌ مفاده أن المراهقين الذين يجربون المخدرات والكحول هم "أطفالاً عاطلون" بطبيعتهم. ولكن، في الحقيقة هناك الكثير من الأسباب والعوامل، الاجتماعية والنفسية والبدنية، التي يمكن أن تؤثر على المراهق وتزيد من إدمانه على العقاقير. تابعوا قراءة السطور القادمة للإطلاع على أهمها.

 

لماذا يدمن المراهق العقاقير

الشعور بالملل

أحد الأسباب الأكثر شيوعاً لبدء المراهقين في تجربة المخدرات والإدمان على العقاقير هو أنهم ببساطة يشعرون بالملل وليس لديهم اهتمامات أعمق. انهم يرون المخدرات هواية يسعون إلى استكشافها.

نصيحة: حاولوا إعطاء طفلكم المراهق المزيد من المسؤوليات أو الأنشطة الخارجة عن المناهج الدراسية للانخراط حتى لا يكون لديه الوقت للتفكير في تعاطي المخدرات والإدمان على العقاقير.

 

البحث عن صداقات جديدة

كثير من المراهقين، عادة خلال العام الأول من المدرسة الثانوية او الجامعية، يشعرون بالخجل ويجدون صعوبة في تكوين صداقات (خاصة في مدرسة جديدة أو جامعة جديدة مع الطلاب الأكبر سناً). من هنا، وبحال كان الأصدقاء الذين يسعون نحو إقامة علاقات ترابط معهم يدمنون على العقاقير، فبالتالي قد يقع المراهقين في فخّ هذه العادة السيئة بغية الاندماج أكثر معهم وكسب صداقتهم.

نصيحة: إن تشجيع الطفل على الانضمام إلى الأندية الرياضية يمكن أن يساعدهم في تكوين صداقات بطريقة صحية.

 

الإكتئاب

يلجأ بعض المراهقين إلى المخدرات والعقاقير كشكل من أشكال الهروب من المشاكل التي يعانون منها. عندما يشعرون بالحزن أو الإكتئاب، فإنهم يرون هذه المواد وسيلة للنسيان والشعور بالسعادة. إنها محاولتهم للتداوي الذاتي. ق

نصيحة: إن التواصل مع المراهق، والتقرب أكثر منه يساعد كثراً على تقليل تعريضه للاكتئاب والمشاكل النفسية الأخرى. كما ومن المفيد جداً أيضاً استشارة الطبيب النفسي، الذي سوف يوصي بالعالج الإدراكي السلوكي، وبالتالي يكشف أسباب المشكلة ويعّمه كيفية التعامل مع الظروف المحيطة به.

 

الفضول

إن الفضول هو جزء طبيعي من الحياة والمراهقون ليسوا محصنين ضد الرغبة في الاكتشاف والحشرية. يبدأ العديد من المراهقين في تجربة المخدرات والعقاقير لمجرد أنهم فضوليون ويريدون معرفة ما هو شعورهم حيالها. حتى لو كانوا يعرفون أن المخدرات سيئة، فإنهم لا يعتقدون أن أي شيء سيء يمكن أن يحدث لهم.

نصيحة: قوموا بتوعية طفلكم على تداعيات تعاطي المخدرات والكحول قد يتلاشى هذا الفضول.

 

لقراءة المزيد حول تربية المراهقين إضغطوا على الروابط التالية: 

هكذا تساعدين إبنك المراهق على تعزيز ثقته بنفسه

الحبّ في سنّ المراهقة... هل هو حقيقيّ؟

ما هي أبرز العلامات التي تدلّ على دخول مرحلة المراهقة؟

 

‪ما رأيك ؟