كيف يمكن أن يستفيد مريض السكري من تناول التونة؟

كيف يمكن أن يستفيد مريض السكري من تناول التونة؟

التغذية الجيدة ضرورية للجميع، ولكنها مهمة بشكل خاص إذا كنتم تعانون من مرض السكري. بالإضافة إلى إدارة تناول الكربوهيدرات، يجب أن تكون خطة التغذية صحية للقلب بسبب زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المصاحبة لمرض السكري. التونة هو خيار غذائي ممتاز منخفض السعرات الحرارية لنظام مرضى السكري الغذائي، حيث يوفر لكم البروتين وأحماض أوميغا 3 الدهنية وفيتامين د وغيرها من المغذيات الدقيقة المهمة.

 

التونة ومرض السكري

منخفض الكربوهيدرات

لا داعي للقلق بشأن ارتفاع مستوى السكر في الدم عند تناول التونة لأنها تحتوي على القليل من الكربوهيدرات أو لا تحتوي على الكربوهيدرات. يحتوي 85 غراماً من التونة الطازجة المطبوخة أو المشوية على حوالي 0.3 غرام من الكربوهيدرات. وجبة مماثلة من التونة المعلبة لا تحتوي على الكربوهيدرات.

 

انخفاض الكوليسترول والدهون المشبعة

قد يعاني مريض السكري من ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم. تعتبر التونة خياراً صحياً للقلب لأنها تحتوي على نسبة منخفضة من الكوليسترول والدهون المشبعة. إن 85 غراماً من التونة المعلبة تحتوي على ما يقارب من 15 ملغ إلى 25 ملغ من الكوليسترول. تحتوي التونة المعلبة بالماء على 0.2 غراماً من الدهون المشبعة وتلك المتوفرة بالزيت على 1.3 غرام. تحتوي التونة الطازجة على 45 غراماً من الكوليسترول و 0.7 غراماً من الدهون المشبعة. إذا قمتم بإعداد سلطة التونة، فتذكروا أن المايونيز العادي يحتوي على ما يقارب من 400 سعرة حرارية و 45 غراماً من الدهون في ربع كوب.

 

الأحماض الدهنية أوميغا 3

أحماض أوميغا 3 الدهنية هي شكل من الدهون الصحية للقلب، والدهون المتعددة غير المشبعة الموجودة بشكل أساسي في زيوت السمك. تساعد هذه الدهون على حمايتكم من أمراض القلب من خلال تعزيز انخفاض ضغط الدم وانخفاض مستوى الدهون الثلاثية في الدم. قد تؤدي الخصائص المضادة للالتهابات للأحماض الدهنية أوميغا 3 إلى إبطاء تكوين أو نمو رواسب الدهون في الشرايين، مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية أو قصور في القلب. فوائد أحماض أوميغا 3 الدهنية مهمة بشكل خاص لمرضى السكري بسبب زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. تحتوي التونة الطازجة على أعلى تركيز من أحماض أوميغا 3 الدهنية. توصي جمعية القلب الأمريكية بتناول الأسماك الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا 3 على الأقل مرتين أسبوعياً.

 

فيتامين د

بالإضافة إلى تعزيز صحة العظام، قد يحسن فيتامين د من عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز. في دراسة نشرت في مجلة Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism فقد توصل العلماء الى ان فيتامين د والكالسيوم قد يدعمان إنتاج وإطلاق الأنسولين ويقللان من مقاومة الأنسولين، وهو العيب الأيضي الأساسي مع مرض السكري من النوع 2.

 

لقراءة المزيد عن مرض السكري اضغطوا على الروابط التالية:

هل من علاقة بين القمح ومرض السكري؟

هل يمكن لمريض السكري تناول الفول السوداني؟

حكّة المهبل من الأعراض الشائعة لمرض السكري... إليكِ طرق علاجها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة