هل يفيد المانجو مرضى السكري؟

هل يفيد المانجو مرضى السكري؟

هناك معلومة يركز عليها مرضى السكري، وخاصة مرضى السكري الجدد، ألا وهي انه لا يمكنهم أن يتناولوا أي طعامٍ فيه سكر. إنها أساسية عندما يتعلق الأمر بالكعك والكوكيز، ولكنها بالتأكيد لا تنطبق على الفواكه الطازجة الصحية مثل المانجو. ولكن، هل فعلاً يمكن لمريض السكري أن يستمتع بتناول المانجو؟

 

المانجو لمرضى السكري

يعتبر مؤشر نسبة السكر في الدم من الوسائل الشائعة المستخدمة لإدارة النظام الغذائي لمرضى السكر. يقيس مدى السرعة التي يتسبب بها غذاء معين في ارتفاع نسبة السكر في الدم، ومقارنتها بتأثير الجلوكوز النقي. يؤثر الطعام الذي يحتوي على عدد قليل أو منخفض من السكريات على نسبة السكر في الدم أقل من الطعام الذي يحتوي على عدد مرتفع. يحتوي المانجو على مؤشر منخفض يبلغ 51، أقل بكثير من الفاكهة الاستوائية المماثلة مثل الأناناس أو البابايا. ما معناه، قطعة من المانجو - ما يقرب من ربع الثمرة – أو حوالي نصف كوب من المانجو المعلبة، لن يكون لها سوى تأثير ضئيل على نسبة السكر في الدم.

 

العناصر الغذائية في المانجو

من المهم إبقاء نسبة السكر في الدم تحت السيطرة، ولكنها ليست المقياس الوحيد للطعام. يعني الحفاظ على نظام غذائي صحي شامل أيضاً الانتباه إلى مقدار التغذية التي تحتويها الأطعمة، مقارنة بالسعرات الحرارية التي توفرها، بالإضافة إلى عوامل أخرى مثل محتواها من الألياف الغذائية.

من هنا، عندما يتناول مريض السكري المانجو (طبعاً بكمياتٍ معتدلة) فهو بذلك يوفر لجسمه الفيتامينات C و A ، دون أن ننسى الألياف القابلة للذوبان نفسها الموجودة في الفاصوليا والشوفان، هذا بالإضافة أيضاً إلى نسبة قليلة من البوتاسيوم. تدعو المبادئ التوجيهية الغذائية لوزارة الزراعة الأمريكية لعام 2015 إلى اتباع نظام غذائي يحتوي على مجموعة متنوعة من الأطعمة كثيفة المغذيات في كمياتٍ معتدلة، وربع قطعة من المانجو يتناسب جيّداً مع هذه التوصية.

 

لقراءة المزيد عن السكري اضغطوا على الروابط التالية:

هل من علاقة بين القمح ومرض السكري؟

هل يمكن لمريض السكري تناول الفول السوداني؟

حكّة المهبل من الأعراض الشائعة لمرض السكري... إليكِ طرق علاجها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة