التمارين الرياضية.. أحد مفاتيح البشرة الصحية!

التمارين الرياضية... سرّ من أسرار البشرة الصحيّة!

من البديهي أن تكون التمارين الرياضية اليومية أو المنتظمة مفيدة جداً لصحة القلب والاوعية الدموية والرئتين وما إلى هنالك، ولكن ما يغيب عن نظرنا هو أهمية النشاط البدني في الحفاظ على بشرة صحية. 

فبحسب الدراسات الطبيّة، أن أي شيء يعزز الدورة الدموية الصحية يساعد ايضاً في الحفاظ على بشرة صحية وحيوية. وبالنالي ينصح الاطباء المتخصصون بالامراض الجلدية الأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية مثل حب الشباب أو الوردية أو الصدفية، إلى تأمين عناية خاصة للحفاظ على البشرة وحمايتها أثناء ممارسة الرياضة. فمشاكل البشرة لا يجب أن تمنع الأفراد من أداء التمارين البدنية.

 

فوائد التمارين الرياضية للبشرة

من خلال زيادة تدفق الدم، تساعد التمارين الرياضية على تغذية خلايا الجلد والحفاظ عليها حيوية. إذ يقوم الدم بنقل الأكسجين والمواد المغذية إلى الخلايا العاملة في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الجلد. وبالإضافة إلى توفير الأكسجين، يساعد تدفق الدم أيضًا على التخلص من الفضلات، بما في ذلك الجذور الحرة، من الخلايا العاملة.

وعلى عكس بعض الادعاءات، فإن التمارين الرياضية لا تزيل سموم الجلد. فوظيفة تحييد السموم تعود في الغالب إلى الكبد. ولكن عملية زيادة تدفق سرعة الدم بعد نوبة من التمارين النشطة، تساعد في طرد الحطام الخلوي من جسم الإنسان. يمكنكم التفكير في الأمر على أنه تطهير للبشرة من الداخل.

في سياق متصل، تؤدي التمارين البدنية إلى تخفيف التوتر، مما ينعكس إيجاباً على الأشخاص الذين يعانون من حالات حب الشباب والأكزيما. وعلى الرغم من أن الباحثين لا يزالون يبحثون في الرابط العلمي بين الإجهاد والجلد، إلا أن الدراسات أظهرت أن الغدد الدهنية التي تنتج الزيت في الجلد، تتأثر كثيرا بهرمونات التوتر.

 

الوقاية من الحكة والطفح الجلدي

لكن يجب التنبّه الى شكلة جلدية يمكن أن تنشأ أثناء ممارسة النشاط البدني وهي الحكة التي يمكن أن تسبب الطفح الجلدي. بالنسبة للأشخاص المعرضين لحب الشباب، قد يؤدي التهيج وزيادة التعرق الناجم عن الملابس الرياضية الضيقة إلى شكل من أشكال حب الشباب.

وبالتالي، العاملان الأساسيان للوقاية هما ارتداء ملابس ماصة للرطوبة، مثل حمالات الصدر والقبعات، للحفاظ على جفاف الجلد وبرودته، والاستحمام فورًا بعد التمرين.

يمكن أن تساعد الملابس الرياضية الفضفاضة أيضا في الحد من زيادة التعرق. على كل الأحوال، يجب التأكد دائما من نظافة البشرة قبل بدء التمرين لمنع انسداد المسام والتي تؤدي بدورها إلى ظهور حب الشباب. كما يجب تجنب وضع المكياج عند النساء، واستخدام المرطبات أو بودرة مهدئة للبشرة بعد الاستحمام، للمساعدة في منع تهيج الجلد.

 

لقراءة المزيد عن مشاكل البشرة اضغطوا على الروابط التالية:

6 نصائح أساسية لحماية بشرتك من الحبوب المزعجة!

بشرتك باهتة ومتعبة... اعتمدي هذه الخطوات لعلاجها

نصائح لتقليص المسامات الواسعة والعميقة في البشرة

‪ما رأيك ؟
من انوثة