ٳحموا أنفسكم من مخاطر الألمنيوم كلورايد في مضادات التعرّق بالاعتماد على حجر الشبّة!

ٳحموا أنفسكم من مخاطر الألمنيوم كلورايد في مضادات التعرّق بالاعتماد على حجر الشبّة!

هذا المقال برعاية Beesline

 

كثيراً ما نشتري مضادّات التعرّق (Antiperspirant) دون أن ندقّق في مكوّناتها وإن كانت تحتوي على مكونات ضارة مع الإستعمال المتكرر واليومي. لكن في هذا الموضوع من موقع صحّتي، سنكشف لكم معلومات مهمّة عن عنصر الألمنيوم كلورايد الذي يُستخدم بكثافة لتصنيع مضادات التعرق، لكي تتنبّهوا الى مخاطره. تابعونا لتعرفوا أكثر عن البديل الطبيعي للألمنيوم كلورايد وهو حجر الشبّة.

 

مركّبات الألمنيوم كلورايد في مضادّات التعرّق

 

هل تعلمون أنّ الألمنيوم كلورايد يُعتبر العنصر الأساسي في تركيب مضادّات التعرّق؟ هذا المعدن الذي يُعتبر من السموم ٳذا دخل الجسم بجرعات كبيرة أو جرعات صغيرة لكن على فترات زمنية طويلة، حيث يوجد صعوبة في التخلّص منه بسبب تراكمه في الخلايا. وأبرز مركّبات الألمنيوم الموجودة في مضادّات التعرق، أملاح كلورايد الألمنيوم (Aluminum Chloride) وكلوروهيدرات الألمنيوم (Chlorohydrate Aluminum)  والتي تُستخدم بنسب متفاوتة بين مضادّات التعرق حسب درجة قوّتها.

وما تفعله هذه الأملاح أنّها تغلق مسام الجلد بهدف التخفيف من حدّة التعرّق، ما يمنع الجسم من تطهير نفسه من السموم عبر هذه المسام، فيحتفظ بها ويكدّسها في العقد اللمفاوية تحت الٳبط، ما يحمل مخاطراً صحّية كبيرة على المدى الطويل خصوصاً من ناحية حصول الٳلتهابات.

كما نشير الى دراستين أجريتا على مضادّات التعرّق التي تحتوي على الألمنيوم كلورايد. الدراسة الأولى نمساوية أجريت في مجلة "بيو ميديسين" في يونيو 2017، وقد تطرّقت الى مخاطر أملاح الألمنيوم الموجودة في معظم مضادّات التعرق. فقد أخضع الباحثون في جامعة ٳنسبروك حوالي 209 امرأة يعانين من سرطان الثدي الى المقارنة مع مجموعة من النساء اللواتي يتمتّعن بصحّة جيّدة. تبيّن أنّ النساء المصابات بسرطان الثدي تكون لديهن نسبة تركيز أعلى من الألمنيوم كلورايد في نسيج منطقة الصدر بشكل يفوق هذه النسبة لدى النساء غير المصابات. ووفقاً للباحثين، يضاعف ٳستخدام مضادّات التعرّق التي تحتوي الألمنيوم كلورايد خطر الاصابة بسرطان الثدي. ويزداد الخطر عند حلق الٳبطين حيث يخترق الألمنيوم كلورايد تقرّحات الجلد ويصل الى داخل الجسم بسهولة.

والدراسة الثانية سويسرية أجريت عام 2016، ربطت أيضاً بين الألمنيوم كلورايد الموجود في مضادّات التعرّق ونموّ سرطان الثدي. فقد قام الباحثان أندريه باسكال وستيفن ماندريوتا بحقن خلايا ثدي تعود لمجموعة من الفئران بأملاح الألمنيوم. وبعد عدّة أشهر، حُقنت هذه الخلايا في الفئران، ليتوصّل الباحثان الى أنّ الأورام قد تنمو بدرجة عالية في مثل هذه الظروف.

لذا يؤكد الباحثون على ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة من الألمنيوم كلورايد الموجود في مضادّات التعرّق التي تستخدم يومياً.

 

ما البديل الطبيعي للألمنيوم كلورايد في مضادّات التعرّق؟

 

الدراسات التي أشرنا اليها تلفت النظر الى تأثير يجب التنبّه له، خصوصاً اذا كان مضادّ التعرّق يلازمكم في يومياتكم وتجدّدونه خلال النهار. لكن هل من بديل طبيعي لأملاح الألمنيوم يمكن أن يعطي المفعول نفسه من ناحية حماية الجسم من التعرّق لكن دون التسبّب بأي أضرار صحّية؟ طبعاً، هناك حجر الشبّة (Alum  Rock) وهو يُستخدم في الطبّ الشعبي منذ آلاف السنوات.

ميزة هذا الحجر أنّه يطهّر الجسم من الجراثيم وتمنع نموّ البكتيريا، كما أنّها مضادّة فعّالة للتعرّق. لكن ذلك يتمّ دون التسبّب بسدّ مسام البشرة، ودون أن يمتصّ الجلد مكوّناته أبداً، فلا تتسرّب الكبريتات الى داخل الجسم بل تبقى على السطح الخارجي فقط. وهكذا تضمنون حماية كاملة من التعرّق دون القلق من أي تأثيرات صحيّة.

 

كيف تعتمدون على حجر الشبّة في يومياتكم؟

 

هناك الكثير من الخلطات الشائعة التي تعتمد على حجر الشبّة لمنع التعرّق، لكن أياً منها ليس مدروساً من ناحية الكمية أو التأثير حين يتفاعل هذا الحجر مع المكوّنات الأخرى. لذا الطريقة الأفضل للٳستفادة منه هو استخدام مزيلات العرق التي تقدّمها علامة بيزلَين Beesline والمكوّن الرئيسي فيها هو حجر الشبّة، سواء الرول أون أو السبراي.

فهذه المزيلات التي تحجب الروائح تعمل أيضاً كمضادّات للتعرّق بفضل هذا الحجر، فتحميكم لمدّة 48 ساعة مع ٳمتصاص الرطوبة. وفي الوقت نفسه تتضمّن مكوّنات أخرى طبيعية كمادة اللوميسكن المستخلصة من شجر البولدو، زيت جنين القمح، الألوي فيرا، حمض اللبن، صمغ النحل وخلاصة أوراق الزيتون لتوفير الترطيب اللازم والتفتيح الفعّال لمنطقة تحت الٳبط.

بالإضافة إلى ذلك، ٳذا كنتم تعانون من احمرار وتهيّج البشرة في منطقة تحت الٳبط، مزيلات العرق من بيزلَين المناسبة للبشرة الحسّاسة، ستكون الحلّ الأنسب لكم.

فلا تنتظروا كثيراً قبل أن تبدأوا بالاهتمام بمنطقة تحت الٳبط لكي تتخلّصوا من التعرّق، وتحقّقوا في الوقت نفسه النضارة والبياض الذي طالما رغبتم الحصول عليه.

‪ما رأيك ؟