هل تتخلصين من سكري الحمل بعد الولادة؟

هل ستتخلّصين من سكري الحمل بعد الولادة؟

إن سكّري الحمل هو نوع من داء السكري الذي يظهر لأول مرة لدى المرأة خلال الحمل (حتى ولم تكن مصابة بداء السكري قبل الحمل). يظهر سكري الحمل عادةً في منتصف الحمل، وخصوصاً بين الأسبوعين الـ24 والـ28 من الحمل. في كثير من الأحيان يمكن السيطرة على سكري الحمل من خلال تناول الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام. في بعض الأحيان ، يجب على المرأة المصابة بسكري الحمل تناول الأنسولين، ولكن ما هو مصير السكري بعد الحمل؟

 

هل سكر الحمل يروح بعد الولادة؟

- بالنسبة لمعظم النساء المصابات بسكري الحمل، تعود مستويات الجلوكوز في الدم إلى وضعها الطبيعي بعد الولادة مباشرة. عادةً ما يوصي الطبيب المرأة بالتوقف عن تناول أي دواء مرتبط بمرض السكري بمجرد ولادة طفلها. ومع ذلك، ستتلقى هي أو طفلها مراقبة إضافية، وربما رعاية إضافية، نتيجةً لمرض سكري الحمل.

- يجب فحص نسبة الجلوكوز في الدم قبل أن تغادر المرأة المستشفى. حتى لو عاد الجلوكوز إلى طبيعته، في هذه المرحلة، يجب أن تتلقى المعلومات والدعم حول خطر إصابتها بمرض السكري من النوع الثاني في المستقبل وأهمية فقدان الوزن والنظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة.

- سيتم اختبار مستويات الجلوكوز مرة أخرى بعد الولادة بـ13 أسبوعاً، غالباً عند فحص ما بعد الولادة، والذي يحدث بعد ستة أسابيع من ولادة طفلها. إذا كانت مستويات الجلوكوز في الدم لا تزال مرتفعة، فإن هذا لم يعد مرض سكر الحمل، ومن المحتمل أنها تعاني من مرض السكري من النوع 2. إذا كانت نتيجة إختبارها طبيعياً، فيجب أن أن يوصي الطبيب بإجرائها اختبار HbA1c لمرض السكري كل عام لأنها أكثر عرضة للإصابة به.

 

نصيحة:

من المهم أن تحافظ المرأة التي كانت تعاني من سكر الحمل على وزنٍ صحي. أي عليها أن تتناول الوجبات الغذائية الصحية الخالية من الدهون المشبعة والسكرية، مقابل التركيز على تناول البروتينات والألياف الغذائية.

دون أن ننسى أهمية ممارسة المرأة للتمارين الرياضية اليومية، وذلك لمدة تتراوح بين 30 دقيقة إلى ساعة.

 

لقراءة المزيد عن سكر الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

 

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟