الغناء للطفل... لنوم هادئ وعميق

الغناء للطفل... لنوم هادئ وعميق

تستمتع الأمهات بهذه اللحظات التي تحتضن بها طفلها وتقوم بالغناء على مسمعه، لكن هذه الألحان لا تفيد في تهدئته فحسب بل إنّ لها سحرًا خاصًا في علاج طفلك وتخفيف آلامه.

 

الغناء للطفل قبل النوم يخفّف من آلامه

 

هذا ما أكدته دراسة بريطانية حديثة، حيث رأت أنّ الاغاني والالحان التي نردّدها للأطفال في السرير ساعة النوم هي نفسها جديرة بالتخفيف من حدة الألم الذي يعاني منه الطفل. وفي إطار البحث، خضعت مجموعة من الأطفال ممن هم دون سن الثالثة للاختبار قبل عملية زرع قلب وتم رصد معدل دقات القلب والإحساس بالألم بعد الاستماع على ترانيم معروفة.

 

وفي مجموعتين مختلفتين تم قراءة قصة على إحدى المجموعتين وأخرى لم تمارس أمامهم أي هواية، ليتبين لاحقا أنّ الأطفال الذين استمتعوا بالأغاني سجل لديهم انخفاض في مستوى الألم مقارنة مع ضربات القلب.

 

إنّ تلك النتائج أكدت للأهل إنّ الترانيم لا تهدئ الأطفال فقط، بل تؤثر عليهم من الناحية الفيزيولوجية أيضًا. وأكّد أنّ البحث لا يزال في مراحله الأولى، والتطبيقات العملية واضحة إلى حدّ ما وممّا لا شك فيه أنّ العلاج بالموسيقى سيكون أرخص بكثير من الأدوية للتخفيف من الألم مستقبلا.

 

الغناء يساهم في تنمية المهارات اللغوية

 

إنّ الغناء للأطفال الرضّع يساهم بشكل كبير في تنمية المهارات اللغوية وتجنب مشاكل النطق والكلام. لذلك، إنّ الأبوين لابد أن يغنوا للأطفال بشكل يومي لتجنب مشاكل النطق، مضيفة أنه مثلما ينبغي عليهم أن يركزوا على تعليم الأطفال القراءة والكتابة والحساب، فإنه ينبغي أيضاً عليهم الغناء للأطفال.

فالموسيقى تساعد في تطوير خطاب الطفل، كما أنها تضيف مهارات وقدرات للطفل، ومن الضروري أن يتم تدريب الأطفال على الرّقص بصحبة الغناء للأطفال.

‪ما رأيك ؟
من انوثة