كيف تجدّدين من طاقة جسمك مع مسؤولية الأمومة؟

كيف تجدّدين من طاقة جسمك مع مسؤولية الأمومة؟

تحتاج الأمّ الى قوّة خارقة لكي تكون قادرة على أداء كل مهمها المنزلية والمهنية وما تفعله من أجل أطفالها. ولكي لا تخسر هذه القوة، يجب تجديدها. فما هي الخطوات لإستعادة الأمّ لنشاطها؟.

 

جددي نشاطك بخطوات سهلة

 

- المياه: الجفاف قد يؤدي إلى الصداع والاحساس بالارهاق والهبوط والشعور بالألم. لذا، اشربي قدر معتدل من المياه.

 

- حمام يجدد انتعاشك: من أكثر العوامل البسيطة التى تساعد على فك التوتر وإعادة تنشيط الانسان، هو الحصول على حمام مياه منعش فى وسط اليوم.

 

- الراحة: من حقك أن تحصلي على ۱٠- ۱٥ دقيقة من الاستراحة فضعي طفلك أمام التلفزيون، ولكن تحت إشرافك للإطمئنان فقط، وحاولي الاسترخاء على الاريكة. أو استفيدي من مواعيد نوم طفلك لكي ترتاحي أنت أيضاً.

 

- تحركي بإستمرار: إنّ الرياضة المنتظمة تساعد في تجديد النشاط أكثر من النوم. ومن أبرز أفكار ممارسة الرياضة البسيطة أخذ الطفل في نزهة صغيرة حول المنزل، السير ذهابا وإياباً داخل المنزل، استغلال وقت لعب الطفل للعب معه.

 

- الإفطار: احرصي على حصولك على إفطار صحي ومشبع.

 

- السكر: تبدأ بعض الامهات في تناول الحلوى للحصول على الطاقة، لكن هذه الطاقة لا تدوم طويلاً حيث يبدأ الجسم مرة أخرى فى خفض مستوى السكر، ويعود الانسان ليشعر بحاجته للطاقة. لذا، يمكنك تناول وجبة خفيفة صغيرة بشكل متكرر كل ساعتين.

 

- غيري ملابسك: إنّ ارتداء ملابس مريحة جسدياً ونفسياً، يساعد فى تحسين حالة الشخص.

 

- النوم: من المهم الحرص على النوم لمدة لا تقل عن ٥ ساعات. ويجب تجنب تعويض نقص ساعات النوم بزيادة الكافيين والقهوة والسكريات بهدف تعويض الطاقة الناقصة.

‪ما رأيك ؟
من انوثة