كيف يمكن تعزيز فرص الحمل مع طول مدّة الدورة الشهرية؟

كيف يمكن تعزيز فرص الحمل مع طول مدّة الدورة الشهرية؟

إنّ عدم انتظام الدورة الشهريّة في العامين الأوّلين من بداية البلوغ يُعدّ أمراً طبيعياً، إلا أنّ اضطراب مواعيدها سواء بالانقطاع لعدّة أشهر أو حدوثها أكثر من مرّةٍ واحدة في الشهر الواحد، يُعدّ مؤشراً لاضطراب التبويض ويتطلّب استشارة الطبيب.

 

ويُعتبر طول مدّة الدورة الشهريّة من أنواع الإضطرابات التي تصيب المرأة في بعض الأحيان ولكنّها غالباً ما تتجاهلها، غير مدركة أنّ ذلك يؤثّر تأثيراً مباشراً على حدوث الحمل.

 

فكيف يؤثّر اضطراب مدّة الدورة الشهريّة، أي طولها أو قصرها، على حدوث الحمل؟ المزيد في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

اضطرابات الدورة الشهريّة

 

يمكن حساب الدّورة الشهرية من اليوم الأوّل لنزول الحيض وحتّى اليوم الأول لنزول الحيض من الدورة التالية.

 

تُعد الدّورة الشهرية منتظمةً إذا كانت تتراوح مدّتها بين 23 إلى 35 يوماً؛ إذا وصلت مدّتها إلى أكثر من 36 يوماً يُعرف ذلك بـ"طول مدة الدورة الشهرية".

 

الحمل واضطرابات الدورة الشهريّة

 

تحدث الدّورة الشهريّة عند المرأة عادةً من 11 إلى 13 مرّة سنوياً؛ وهذا يعني أنّ لدى المرأة 13 فرصةً لحدوث الحمل كلّ عام.

 

ولكن في حالات عدم انتظام الدورة الشهريّة وطول مدّتها، غالباً ما تكون فرص حدوث الحمل أقلّ من هذا الرّقم إلى حدّ كبير، ما قد يجعل حدوث الحمل مهمّةً صعبة وبعيدة المدى.

 

تعزيز فرص الحمل

 

من أجل تعزيز فرص الحمل في ظلّ المعاناة من دورةٍ شهريّة غير منتظمة، على المرأة البدء بتغيير أسلوب حياتها؛ من شأن ذلك أن يساعدها على تنظيم الدورة كخطوة أوّلية مع ضرورة اتّباع النّصائح التالية:

 

- غذاء صحي: من أبرز النّصائح الحرص على تناول غذاءٍ صحي متكامل، يحتوي على الحبوب الكاملة والخضار والفاكهة، مع الإبتعاد عن الدّهون والكربوهيدرات.

 

- الوزن المثالي: من المفيد السعي إلى تحقيق الوزن المثالي، خصوصاً في حالات تكيّس المبايض.

 

- الفيتامينات: يجب على المرأة في هذه الحالة، الحرص على تناول الفيتامينات والمكمّلات الغذائيّة الضرورية لأداء جسمها وظائفه الحيويّة.

 

- الرياضة: يُنصح بممارسة التّمارين الرياضيّة الخفيفة بشكلٍ منتظم.

 

كلّ النّصائح والخطوات التي ذكرناها في السّطور السابقة تساعد في تنظيم الدّورة الشهرية وتخلّص المرأة من الإضطرابات التي تعاني منها وتعرقل سهولة حدوث الحمل.

لذلك، يُنصح بإتّباع هذه الخطوات لتهيئة الجسم على القيام بوظائفه الحيوية ومن بينها المبايض لتعزيز فرص الحمل.

 

المزيد عن الدورة الشهرية والحمل على هذه الروابط:

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة