هل تواجهون كحّة قوية وألماً في الحلق؟ أنتم مصابون بهذه الحالة

هل تواجهون كحّة قوية وألماً في الحلق؟ أنتم مصابون بهذه الحالة

عادةً ما تحصل الكحّة القويّة والشّعور بألمٍ في الحلق مع دغدغةٍ مُستمرّة فيه، كردّة فعلٍ من الجسم عندما يتسبّب أمرٌ ما بتهيّجٍ في الحلق أو الشّعب الهوائيّة؛ إذ تعمل الكحّة على طرد هذه المواد المهيّجة والتخلّص منها، أمّا الألم في الحلق مع الكحّة الجافة فغالباً ما يكون بسبب وجود التهابٍ أو تهيّجٍ في الجهاز التنفسي.

قد تُصبح هذه الحالة أمراً مزعجاً، ما يستوجب مُراجعة الطّبيب لمعرفة أسبابها ثمّ اتباع الإرشادات الطبّية بدقّة لعلاجها. نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي عن الحالة التي تُسبّب كحة قوية وألماً في الحلق.

 

التهاب الحنجرة

 

تُعتبر الكحّة القويّة مع الشّعور بألمٍ في الحلق من الأعراض الشائعة التي قد تدلّ على الإصابة بالتهاب الحنجرة. ويُمكن تقسيم التهاب الحنجرة إلى قسمَين، وهما:

 

التهاب الحنجرة الحاد:

قد يستمرّ لمدّةٍ بسيطةٍ تتراوح ما بين أسبوع وحتى 3 أسابيع، ويُمكن علاج ذلك النوع من الالتهاب بعد التعرّف على السبب الذي أدّى إلى الإصابة به.

 

- التهاب الحنجرة المزمن:

يُعدّ أكثر شدّة على المريض، حيث إنّه يستمرّ لأكثر من 3 أسابيع ويؤثّر هذا النّوع من الالتهاب على الأحبال الصوتيّة بحيث تكون أعراضه أكثر شدّة من التهاب الحنجرة الحاد.

 

كيفيّة الوقاية من التهاب الحنجرة

 

يُمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب الحنجرة المُتكرّر عن طريق استشارة الطّبيب بشأن بعض النّصائح الشائعة، والتي نُعدّد أبرزها في ما يلي:

 

- تفادي التحدّث طويلاً:

يُنصح بعدم إرهاق الحبال الصوتيّة، والابتعاد عن التحدّث لفتراتٍ طويلة خصوصاً في حالة الإصابة بالتهاب الحنجرة بهدف العلاج السريع.

 

- الإمتناع عن التدخين:

لا بدّ من الإبتعاد والإمتناع كلياً عن التدخين خصوصاً أثناء الإصابة بالتهاب الحنجرة لأنّه يُفاقم الحالة ويزيد من الأعراض بدل تسريع عمليّة الشفاء.

 

- عدم التعرّض للهواء والبخار:

يُفضّل عدم التعرّض لكافة أنواع البخار والدخان لفتراتٍ طويلة بالإضافة إلى ضرورة تجنّب تيار الهواء بعد الاستيقاظ من النّوم مباشرة، للوقاية من التهاب الحنجرة.

 

- تناول المشروبات الدافئة:

يُنصح بالإكثار من تناول المشروبات الدافئة على مدار العام، للوقاية من جفاف الحلق وبالتالي التهاب الحنجرة.

 

- الإكثار من بعض الأطعمة:

من المُفضّل الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين "سي" وفيتامين "ج" للمُساعدة على تقوية المناعة.

 

يُمكن الإستفادة من النّصائح الوقائيّة المذكورة من أجل الإسراع في علاج التهاب الحنجرة أيضاً وليس فقط الوقاية منه، مع الإشارة إلى أهمّية استشارة الطّبيب أوّلاً.

 

اليكم نصائح مفيدة لعلاج الكحة من موقع صحتي:

 
 
 

‪ما رأيك ؟