11 سبباً يدفعكم إلى عدم تجاهل تنميل الجسم!

11 سبباً يدفعكم إلى عدم تجاهل تنميل الجسم!

يُمكن تعريف التّنميل بأنّه حالةٌ تنتج عن الشّعور بوخزاتٍ خفيفةٍ تُصيب أحد أجزاء الجسم وأعضاؤه، ومِن المُمكن أن تُسيطر على الجسم بأكمله. وهذا الوخز الخفيف هو حالةٌ غير طبيعيّةٍ تؤدّي إلى عدم الإحساس في المنطقة المُصابة بالتّنميل، الذي غالباً ما يُصيب الأطراف مثل اليدَين أو القدمَين أو أصابعهما.

هذه المشكلة التي تتعلّق أساساً بالجهاز العصبي، نكشف عن الأسباب والعوامل التي قد تُسبّبها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

نقص الأوكسيجين

عندما تقلّ نسبة الأوكسيجين في منطقةٍ مُعيّنةٍ من الجسم، قد يؤدّي ذلك إلى خللٍ في توزيع الإشارات العصبيّة في الجسم ما يتسبّب في حدوث التنميل.

 

الضّغط العصبيّ

هذه الحالة تحصل عند الجلوس على أحد الأطراف لفترةٍ طويلةٍ ممّا يؤدّي إلى الضّغط العصبيّ على السّاق أو الكاحل أو القدم وبالتالي إصابة المنطقة بالتنميل.

 

التّوتر أو الخوف

يُمكن أن يؤدّي الشّعور بالتوتّر أو الخوف إلى زيادة عدد مرّات التنفّس وبالتالي إلى الشّعور بالتنميل في الجسم.

 

نقص الفيتامينات

قد يكون من أسباب الشّعور بالتنميل في مُختلف مناطق الجسم، وخصوصاً نقص فيتامين B12 ونقص الكالسيوم.

 

الديسك

إذا كان الديسك في العمود الفقريّ خصوصاً، فإنّه يؤدّي إلى الضّغط عليه وعلى أعصاب الجسم وما يُحفّز الشّعور بعدم الارتياح وعدم القدرة على الحركة والتنميل.

 

مشاكل في الدّماغ

يُمكن أن يكون التنميل بسبب مشكلةٍ في الدّماغ مثل التصلّب اللويحي المُتعدّد، والذي يؤثّر في أيّ جزءٍ من الجسم أو الأورام الدّماغيّة عن طريق التّأثير في طريقة نقل الإشارات من الدّماغ إلى الأعصاب.

 

التهاب في الأعصاب

قد يُسبّب وجود التهابٍ في الأعصاب الإصابة بالتّنميل في الأطراف.

 

تلف الأعصاب

يُمكن للأعصاب التّالفة أن تؤدّي إلى الشّعور بالتّنميل وخصوصاً في حال المُعاناة من مرض السّكري والذي قد يؤدّي إلى تلف أعصاب الأطراف.

 

العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي والذي يؤدي إلى تدمير الألياف العصبيّة.

 

بعض الأدوية

إنّ تناول بعض أنواع الأدوية قد يتسبّب بالتنميل كأحد الآثار الجانبيّة.

 

أمراض ومشاكل صحّية

يُمكن للإصابة بمشكلة عرق النسا أو سوء التّغذية أن تؤدّي إلى الشّعور بتنميلٍ في الأطراف.

 

غالباً ما يتمّ التّعامل مع تنميل الجسم أو الأطراف على أنّه ظاهرةٌ عاديّة وبسيطة، ولا يتمّ أخذها على محمل الجدّ إلا أنّها قد تكون حالةً مرضيّة لا بدّ من الاهتمام بها ومُراجعة الطّبيب لعلاجها.

 

إليكم المزيد من صحتي عن تنميل الجسم والأطراف:


‪ما رأيك ؟