7 أشياء يمكنكم القيام بها للوقاية من السكتة الدماغية

7 أشياء يمكنكم القيام بها للوقاية من السكتة الدماغية

بغض النظر عن عمر الإنسان أو تاريخ عائلته، يمكنه أن يبدأ الوقاية من السكتة الدماغية اليوم. هناك عوامل عدّة يمكن أن تلعب دوراً محفزاً في الإصابة بالسكتة الدماغية، إلا أنه عند معرفة السبب الرئيسي أو حتى من دون معرفته، يتعيّن على الجميع اتباع بعض الخطوات بهدف التمتع بدماغ سليم. فما الذي يمكن فعله للوقاية من السكتة الدماغية؟ التفاصيل في هذا الموضوع من موقع صحتي.

كيفية منع السكتة الدماغية

السكتات الدماغية هي خامس سبب رئيسي للوفاة في الولايات المتحدة وسبب مهم للإعاقة. تعلم من خبراء كلية الطب بجامعة هارفارد كيفية فهم احتمالات إصابتك بسكتة دماغية، والخطوات القائمة على الأدلة التي يمكن أن تقلل من المخاطر. فيما يلي 7 طرق للتقليل أو منع المخاطر الخاصة بالسكتة الدماغية:

- خفض ضغط الدم: يُعدّ ارتفاع ضغط الدم عاملاً هائلاً، حيث يضاعف خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بمقدار الضعف أو حتى أربعة أضعاف إذا لم يتم السيطرة عليه، إذ يعتبر ارتفاع ضغط الدم أكبر مساهم في خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لدى كل من الرجال والنساء. الهدف المثالي هو الحفاظ على ضغط دم أقل من 120/80، ولكن قد تكون هناك أسباب لعدم رغبة الطبيب المختص في أن يكون الضغط عند هذا المستوى، بالنسبة للبعض، قد يكون الضغط الذي لا يزيد عن 140/90 أكثر ملاءمة.

- الابتعاد عن الالتهابات المزمنة: الالتهاب المزمن منخفض الدرجة يمكن أن يتحول إلى قاتل صامت يساهم في الإصابة بالسكتة الدماغية وبأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري من النوع 2 وحالات أخرى. ويمكن حماية النفس من الإلتهابات عن طريق تقليل الملح إلى ما لا يزيد عن حوالي نصف ملعقة صغيرة، تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول، ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يومياً على الأقل، الإقلاع عن التدخين .

- انقاص الون: تزيد السمنة والمضاعفات المرتبطة بها من أمراض القلب والسكري، من احتمالات الإصابة بسكتة دماغية. إذا كان الشخص يعاني من زيادة الوزن، فقد يكون لفقدان ما لا يزيد عن 10 أرطال تأثيراً حقيقياً على خطر الإصابة بسكتة دماغية. الهدف الرئيسي هو خفض مؤشر كتلة الجسم المثالي (BMI) إلى 25 أو أقل من خلال اتباع استراتيجية صحية مع طبيب متخصّص.

- احتساء الكحول باعتدال: لا بأس بشرب القليل من الكحول، ولكن كأس واحد يكفي. فبمجرد شرب أكثر من قدحين في اليوم تزداد المخاطر بشكل حاد للغاية بالإصابة بالسكتة الدماغية. الهدف هو عدم شرب الكحوليات أبداً وهذا هو المحبّذ، أو تناولها باعتدال.

- علاج الرجفان الأذيني: الرجفان الأذيني هو شكل من أشكال عدم انتظام ضربات القلب التي تسبب تشكل جلطات في القلب. يمكن لهذه الجلطات أن تنتقل بعد ذلك إلى الدماغ، وتنتج سكتة دماغية. يحمل الرجفان الأذيني خطر الإصابة بسكتة دماغية خمسة أضعاف تقريباً، ويجب أن يؤخذ على محمل الجد.

- الوقاية من مرض السكري: يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى تلف الأوعية الدموية بمرور الوقت، مما يزيد من احتمالية تكوّن الجلطات بداخلها. من هنا، يكمن الهدف في الحفاظ على نسبة السكر في الدم تحت السيطرة من خلال مراقبتها حسب توجيهات الطبيب. ويمكن تحقيق ذلك عبر استخدم النظام الغذائي والتمارين الرياضية والأدوية للحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن النطاق الموصى به.

- الإقلاع عن التدخين: يعمل التدخين على تسريع تكوين الجلطة في الشرايين. إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، يعد الإقلاع عن التدخين أحد أقوى التغييرات في نمط الحياة التي ستساعدك على تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية بشكل كبير.

 
اطرحوا اسئلتكم حول الأعراض التي تلاحظونها او الأمراض التي تعانون منها على أخصائيين عبر ٳستشارة أونلاين من خلال الدخول الى www.sohatidoc.com وحجز الموعد المناسب لكم مع الطبيب الذي تختارونه.

المزيد من المواضيع عن الصحة عبر الروابط التالية:

انفلونزا المعدة... ما هي اعراضها عند الكبار؟

علامات تدلّ على جفاف الجسم... لا تهملوها!

لسعة قنديل البحر... هل هي مميتة؟

‪ما رأيك ؟