لا تهملوا هذه الأعراض التي تدّل على إصابتكم بنوبات الصرع الخطيرة!

لا تهملوا هذه الأعراض التي تدّل على إصابتكم بنوبات الصرع الخطيرة!

فئة كبيرة من الناس تعاني من مرض الصرع الذي يعدّ من الأمراض المزمنة التي تحدث على شكل تشنجات دماغية، نتيجة إضطراب معيّن في المخ ما يؤدي الى ظهور موجات كهروكيمائية مفاجئة تسبب خللاً واضحاً في وظيفة الدماغ. وهنا نشير الى أن نوبات الصرع تحدث عندما تخرج من الخلايا العصبية شحنة مفاجئة من الطاقة الكهربائية تؤثر على وعي الإنسان بشكل عام، وتنعكس بالتالي على حركة جسمه وأحاسيسه لمدة محددة من الزمن.

 

أسباب الإصابة بنوبات الصرع

 

أسباب كثيرة تؤدي الى الإصابة بحالات الصرع، ومن أكثرها شيوعاً:

- وجود بعض الجينات التي تزيد من احتمال حدوث الصرع

- توقف تدفق الدم إلى الدماغ بسبب السكتات الدماغية، أو مشاكل أوعية القلب أو وجود بعض الأورام

- الإصابة ببعض الأمراض المعدية مثل الإيدز والتهاب الدماغ الفيروسي

- إصابات ما قبل الولادة التي تؤدي الى عيوب خلقية مثل تلف المخ

- إضطرابات النمو كالتوحد أو الورم العصبي الليفي

- حوادث السقوط على الرأس

- غياب بعض العناصر والفيتامينات المهمة في جسم الإنسان كسكر الدم، أو الكالسيوم، الماغنيسوم

- نقص الأكسجين لا سيما أثناء الولادة

- ارتفاع شديد بالحرارة

 

ما هي أبرز أعراض الصرع؟

 

تختلف أعراض الصرع حسب حالة المريض، إلا أن معظمها يشمل هذه النقاط التالية:

- تشنج الجسم من دون سبب مبرر

- المعاناة من نوبات محددة من التعتيم

- الإغماء المتقطع، ما يؤدي الى فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة

- عدم إستجابة المريض الى التعليمات أو الأسئلة

- السقوط بشطل مفاجئ من دون أي سبب واضح

- حالة ذهول مع عدم القدرة على التواصل

- الخوف من دون سبب واضح

- اضطرابات النوم الحادّة

 

هل يمكن علاج مرض الصرع؟

 

فيما يلي سنعرض عليك طرق العلاج المتعددة لتخطّي حالات الصرع:

- العلاج بالعقاقير المضادة للتشنج التي بإمكانها التحكم في أشكال الصرع المختلفة، مع العلم أنه في الحالات المتقدمة قد نضطر الى إستخدام أكثر من دواء واحد للعلاج الكامل والمثالي.

- إعتماد الغذاء الكيتوني الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون ونسبة منخفضة من السكريات، ويستخدم خصوصاً عند الأطفال الذين يعانون من النوبات الصرعية المتكررة، كما أن هذا النوع من العلاج يحتاج إلى نظام غذائي دقيق وصارم.

- الإهتمام بالسيطرة على العوامل التي تؤدي إلى حدوث نوبة الصرع عند المريض، وتشجيعه على العيش بطريقة عادية والعمل على زيادة ثقته بنفسه.

- منع حدوث اي مضاعفات خطيرة خلال النوبات الصرعية للمريض مثل الاختناق أو عض اللسان أو الإصابة بجرح.

 

لمزيد من المعلومات عن الصرع تابعوا هذه الروابط من صحتي:

 

هل يعاني طفلك من الصرع؟ اليكِ كيف يجب أن تتعاملي مع الموضوع

4 نصائح ضرورية للتعامل السليم مع الطفل المصاب بالصرع!

كيف يشخّص مرض الصرع؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة