متى يهدّد التبرع بالدم حياة مرضى الثلاسيميا؟

متى يهدّد التبرع بالدم حياة مرضى الثلاسيميا؟

الثلاسيميا هو اضطراب دموي وراثي يؤدي إلى انخفاض الهيموغلوبين في الجسم. يمكّن الهيموغلوبين خلايا الدم الحمراء من حمل الأكسجين، لذلك يمكن أن يسبب الثلاسيميا فقر الدم. إذا كنتم تعانون من الثلاسيميا الخفيفة، فقد لا تحتاجون إلى علاج، لكن الأشكال الأكثر حدة قد تتطلب عمليات نقل دم منتظمة.

 

هل حامل الثلاسيميا يستطيع التبرع بالدم؟

عندما يختار اي شخص التبرع بالدم، يتم فحصه وطرح أسئلة محددة حول تاريخه الطبي (للتأكد من أن التبرع بالدم ليس غير آمن بالنسبة للتبرع أو المتلقي). خلال هذه العملية، يتم اختبار نسبة الهيماتوكريت للمريض (أو مستوى الهيموجلوبين) للتأكد من أنه لا يعاني من فقر الدم حاد ومن غير المحتمل أن يصاب بفقر الدم بعد التبرع. للتبرع بالدم، يجب أن يكون مستوى الهيموجلوبين لدى المتبرع على مستوى معين، والذي تم تحديده من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. عادةً، لا يُسمح مؤقتاً للأفراد الذين لديهم مستويات منخفضة جداً من الهيموجلوبين بالتبرع بالدم. انخفاض مستوى الهيماتوكريت هو أحد الأسباب الأكثر شيوعاً لعدم أهلية الأشخاص مؤقتاً من التبرع بالدم، ولكن بعض المتبرعين يمكن أن يعانون من الثلاسيميا ولا يزالون مؤهلين للتبرع.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الثلاسيميا والمهتمين بالتبرع بالدم التحدث مع الطبيب قبل القيام بهذا الامر.

 

كيف يتم علاج الثلاسيميا؟

يعتمد نوع العلاج الذي يتلقاه الشخص على مدى خطورة الثلاسيميا. كلما زادت حدة الثلاسيميا، قل الهيموجلوبين في الجسم، وكان فقر الدم أكثر شدة. تتمثل إحدى طرق علاج فقر الدم في تزويد الجسم بمزيد من خلايا الدم الحمراء لحمل الأكسجين. يمكن القيام بذلك عن طريق نقل الدم، وهو إجراء شائع آمن يتلقى المريض فيه الدم من خلال أنبوب بلاستيكي صغير يتم إدخاله في أحد الأوعية الدموية. يحتاج بعض الأشخاص المصابين بالثلاسيميا - عادةً مع الثلاسيميا الحادة - إلى عمليات نقل دم منتظمة لأن أجسامهم تنتج مثل هذه الكميات المنخفضة من الهيموغلوبين. قد يحتاج الأشخاص المصابون بمرض الثلاسيميا غير الشديد إلى عمليات نقل الدم في بعض الأحيان، مثل عندما يكون لديه عدوى أو مرض. عادة لا يحتاج الأشخاص المصابون بالثلاسيميا غير الشديدة إلى عمليات نقل دم لأنهم إما ليس لديهم فقر الدم أو لديهم فقر دم خفيف فقط.

في كثير من الأحيان يصف الطبيب لحامل الثلاسيميا فيتامينB ، المعروف باسم حمض الفوليك، للمساعدة في علاج فقر الدم. يمكن لحمض الفوليك أن يساعد خلايا الدم الحمراء على التطور. عادةً ما يتم العلاج بحمض الفوليك بالإضافة إلى علاجات أخرى.

 

لقراءة المزيد عن الثلاسيميا اضغطوا على الروابط التالية:

ماذا يجب أن يأكل مريض الثلاسيميا؟

كيف يؤثر مرض الثلاسيميا على الزواج؟

هكذا يتمّ التعامل مع مرض الثلاسيميا خلال الحمل

‪ما رأيك ؟
من انوثة