لحبوب الحمية مخاطر أكثر من المنافع!

لحبوب الحمية مخاطر أكثر من المنافع!

يلجأ البعض إلى حبوب إنقاص الوزن كمحاولة للتخلص من السمنة بعد فشلهم في ذلك من خلال الريجيم العادي، اعتقاداً منهم أنّها البديل عن الحمية الغذائية والرياضة وهذا الأمر غير صحيح. كما أنّ حبوب التخسيس تنطوي على عدد من الآثار الجانبية التي ينبغي أخذها بالاعتبار قبل الإقدام على تعاطيها، والتي سنقدمها في هذا الموضوع عبر موقع صحتي.

 

مخاطر حبوب الحمية

 

حبوب الحمية هي من آخر ما تم التوصل إليه من وسائل تساهم في تخفيف الوزن، ويلجأ بعض الأشخاص إليها كونها وسيلةً لتحقيق المظهر المثالي والجسد السليم، على الرغم من آذارها السلبية والخطيرة على جسم الانسان. 

 

تعمل حبوب الحمية على على قطع الشهية، وتخفيف السعرات الحرارية وزيادة نسبة حرق الدهون في الجسم، وقد تؤدي إلى بعض المشاكل الصحية  مثل سرعة خفقان القلب، الآم في البطن والدوخة والإغماء، والى الموت لا سيما اذا تم استخدامها بطريقة مفرطة 

 

وعلى الرغم من عدم وجود حتى الآن دراسات كافية لإثبات صحتها، لذا فإنه من المستحسن الا ان المطلوب دوماً أن تكون مرفقة بوصفة طبية وباستشارة طبيبكم الخاص لا سيما وان هناك حبوب تباع بشكل فردي عن طريق الانترنت ولا يتم تسويقها من خلال شبكات تسويق - وهذه عادة ما تكون مكملات غذائية او حبوب غير موافق عليها من قبل وزارة الصحة ومن دون ابحاث تؤكد الوعود المكتوبة على العبوة، وبالتالي لا يستطيع أحد معرفة المواد المصنوعة منها هذه الحبوب خاصة وان عدداً منها قد يحتوي على مادة phenylpropanolamine التي أثبتت الدراسات ان هذه المادة الفعالة يمكن ان تزيد من مخاطر الاصابة بالسكتة الدماغية ولذلك من المهم التاكد من ان حبوب التخسيس التي نشتريها لا تحتوي على هذه المادة الفعالة.

 

يقدم لكم موقع صحتي العديد من الحميات الغذائية الصحية:

 

جربوا الرجيم النباتي لإنقاص الوزن

اليكم كل تفاصيل رجيم عذاري

نموذج أسبوع من النظام الغذائي للتخلص من السموم

‪ما رأيك ؟
من انوثة