بالتفاصيل... تغذية الحامل الصحّية شهر بشهر!

بالتفاصيل... تغذية الحامل الصحّية شهر بشهر!

تلعب التّغذية دوراً بالغ الأهمّية خلال فترة الحمل، خصوصاً وأنّ الحامل تحتاج طوال فترة حملها إلى عنايةٍ خاصّةٍ للحفاظ على صحّتها وصحّة الجنين.

نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي الجدول الأفضل لتغذية الحامل شهر بشهر.

 

الشهر الأوّل من الحمل

 

لا بدّ أن تبدأ الحامل منذ لحظة معرفتها بحدوث الحمل، بالتخلّي عن كلّ الأطعمة غير الصحّية، والبدء بالإعتياد على تناول الأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائيّة بما في ذلك البروتين قليل الدّهون والفواكه والخضار والحبوب الكاملة والحليب ومشتقّاته قليلة أو خالية الدسم.

 

الشهر الثاني

 

يُنصح بتناول وجباتٍ خفيفةٍ على المعدة طوال فترة النّهار، وتجنّب إبقاء المعدة فارغة رغم المعاناة من أعراض الحمل المزعجة كالغثيان والقيء وفقدان الشهيّة وغيرها.

كذلك، من المهمّ الإبتعاد عن الأطعمة المقليّة أو الغنيّة بالدهون الضارّة والتركيز على النشويّات، مع الإكثار من شرب السوائل وخصوصاً الماء بين الوجبات وليس خلالها.

 

الشّهر الثالث

 

يمكن تناول الخضار والفاكهة بكمّياتٍ غير محدودة وذلك لاحتوائها على الألياف الصحّية والفيتامينات والمعادن.

كما يُنصح بشرب ما لا يقلّ عن 8 أكواب من الماء والسوائل الأخرى كالعصائر الطبيعيّة والأعشاب والحساء. ومن المهمّ تناول ما لا يقلّ عن 3 أكواب من الحليب أو مشتقّاته يوميّاً، إضافة إلى 5 وجباتٍ خفيفة يوميّاً بدلاً من 3 كبيرة.

 

الشّهر الرابع

 

في هذه المرحلة من الحمل ومع بدء الثلث الثاني، يُنصح بالإكثار من تناول الأطعمة المحتوية على الحديد وتجنّب الحلويات قدر الإمكان.

 

الشّهر الخامس

 

عادةً ما تستعيد الحامل شهيّتها خلال الثلث الثاني من الحمل، مع بدء تلاشي الأعراض المزعجة كالغثيان وفقدان الشهيّة، لذلك يجب الحرص على اختيار الأطعمة المناسبة والضروريّة لنموّ الجنين مع تجنّب تناول الحلويات قدر الإمكان.

 

الشّهر السادس

 

بالإضافة إلى النّصائح المتشابهة في الأشهر السابقة، من المهمّ خلال هذه الفترة من الحمل الإكثار من السوائل ومن الأغذية المحتوية على الكالسيوم مع الحرص على عدم نسيان تناول أقراص الفيتامينات والمعادن.

 

الثلث الثالث والأخير

 

يجب زيادة الحرص على التّغذية السّليمة خلال الشهر السابع والثامن والتاسع، للتّخفيف من أعراض الحمل خلال هذه المرحلة وضمان رضاعةٍ طبيعيّةٍ ومستمرّة ما بعد الولادة.

ويُنصح بتجنّب ملء المعدة لدرجة الشّعور بالإنتفاخ وتقسيم الطّعام على وجباتٍ خفيفة، وعدم البقاء من دون أكل لفترةٍ طويلة، بالإضافة إلى ضرورة تفادي الأطعمة التي قد تسبّب الشّعور بالحرقة كالمقالي والأغذية الدّسمة.

ولتجنّب الإصابة بفقر الدم قبل الولادة، يجب الإكثار من تناول اللحم والدّجاج والأطعمة الغنيّة بالحديد مثل العدس والفاصوليا والفول والخضار الورقيّة مثل السبانخ، وتناول الليمون والبرتقال والفلفل أخضر، لزيادة امتصاص الجسم من الحديد.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ اتّباع نظامٍ غذائيّ يفتقر للعناصر الغذائيّة الأساسيّة قد يؤثر سلباً على صحّة الحامل وعلى نموّ الجنين، كما أنّ العادات الغذائيّة غير الصحّية من شأنها أن تهدّد الحامل بزيادة الوزن التي تزيد من خطر الإصابة بسكّري الحمل ومضاعفات الحمل والولادة.

 

لقراءة المزيد عن غذاء الحامل اضغطوا على الروابط التالية:

 

هذه الأكلات ممنوعة طوال فترة الحمل!

كم تحتاج الحامل من السعرات الحرارية؟

هل من الصحّي تناول البيتزا أثناء الحمل؟

‪ما رأيك ؟