على الرّغم من دقّة الحقن المجهري... هذا ما يمنع نجاحه!

على الرّغم من دقّة الحقن المجهري... هذا ما يمنع نجاحه!

يُمكن اعتبار الحقن المجهري وسيلةً متطوّرة قد يلجأ إليها الأزواج بهدف علاج الحالات المُستعصية من العقم، على أمل تحقيق حلم الحمل والإنجاب.

ولكن على الرّغم من دقّة هذه العمليّة إلا أنّ احتمال الفشل يبقى موجوداً، أمّا الأسباب التي قد تؤدّي إلى فشل الحقن المجهري فنعدّد أبرزها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

سنّ الزوجة

 

قد يتوقّف نجاح أو فشل الحقن المجهري على سنّ الزوجة؛ حيث يُعدّ من أهمّ العوامل التي تُحدّد مدى نجاح العمليّة.

إذ يُشار إلى أنّ فرص الحمل تتراجع مع وصول سنّ الزوجة إلى 35 عاماً حيث تصل نسبة الفشل إلى 20 في المئة عندما تبلغ الزوجة سنّ الأربعين وأكثر. وقد يحدث الحمل من الحقن المجهري بعد سنّ الأربعين ولكن سرعان ما يتمّ الإجهاض نتيجة عدم انتظام الهرمونات في هذه الفترة بالإضافة إلى ضعف جودة البويضات.

 

المُعاناة من أمراضٍ مُعيّنة

 

يُمكن أن تُعاني الزوجة من بعض الأمراض المناعيّة التي قد تزيد من قابليّتها لحصول تخثّر الدم، ويجب اكتشاف هذا الأمر من خلال مُتابعة التّاريخ المرضي للزوجة ثمّ إعطائها مضادات التخثّر قبل وبعد الحقن المجهري بالإضافة إلى مُعالجتها بعقارات الكورتيزون.

 

عيوبٌ بالبويضات

 

من الممكن أن يفشل الحقن المجهري نتيجة وجود عيوبٍ بالبويضات بسبب عيوبٍ خلقيّة للزوجة أو تقدّمها في العمر أو عدم انتظام الهرمونات في جسمها.

حيث أنّ نجاح الحقن المجهري يعتمد على جودة ونضوج البويضة، لذلك يعتمد العلاج في هذه الحالة على مجموعةٍ من الإبر التنشيطيّة التي تُعطى في مواعيد معيّنةٍ وأيّ اضطرابٍ يحدث في هذه المواعيد من المُمكن أن يُفسد البويضات.

 

تشوّهات في الحيوانات المنويّة

 

يُعتبر من أكثر الأسباب الشّائعة لتأخّر الحمل ومن ثمّ اللجوء إلى عمليّة الحقن المجهري، ويسعى معظم الأطبّاء عادةً إلى تفادي هذه المشكلة عن طريق إعطاء الفيتامينات المقويّة للحيوانات المنويّة قبل عمليّة الحقن المجهري بـ 6 أشهر.

 

عدم التصاق وانغراس الجنين بالرّحم

 

إنّ وجود بعض المشاكل في الرّحم يُمكن أن يحول دون نجاح الحقن المجهري؛ حيث قد يتسبّب ذلك بعدم إلتصاق وانغراس الجنين بالرحم نظراً لعدم وجود تغذيةٍ دمويّةٍ جيّدة للرحم.

وقد يكون سبب ذلك العوامل الوراثيّة أو المُكتسبة لزيادة تجلط الدم أو وجود نقصٍ في عناصر السيولة بالدم، إضافة إلى أسبابٍ مناعيّةٍ تجعل الجسم يرفض الجنين على اعتباره جسماً غريباً، أو بسبب وضع الجنين في موقعٍ خاطئ.

 

قلّة سماكة للرحم

 

يُعدّ من الأسباب الشائعة التي قد تؤدّي إلى فشل عمليّة الحقن المجهري؛ فهو يؤثّر على انغراس الجنين في البطانة وتغذيته وحمايته.

 

يجب أن يعلم الزوجان أنّ الفشل واردٌ في كلّ عمليّةٍ أو علاجٍ للعقم، ولكنّ الطّبيب وبعد الكشف على الحالة يُمكن أن يُحدّد الطريقة الأنسب التي تسمح بنجاح حدوث الحمل والإنجاب حتّى بعد فشل مُحاولاتٍ سابقة.

 

المزيد عن الحقن المجهري في ما يلي:


ما لا تعرفينه عن الآثار الجانبية للحقن المجهري

هذه هي نسبة نجاح الحقن المجهري من الدورة الاولى

ما الفرق بين الاخصاب خارج الجسم والحقن المجهري؟

 

 

‪ما رأيك ؟