ما هو معدّل هرمون الحمل الطبيعي؟

ما هو معدّل هرمون الحمل الطبيعي؟

يتميّز جسم المرأة بتغيّر الهرمونات وفق المرحلة التي يمرّ بها؛ فلكلّ هرمونٍ وظيفة مُعيّنة وفي حال حدوث الحمل تطرأ تغيّراتٌ على الهرمونات تدعم الحمل أو تُضعفه.

عند حدوث الحمل، وبعد الإخصاب مُباشرةً، يبدأ الجسم بإنتاج هرمون الحمل المعروف بـ "HCG" الذي يعمل على حثّ المبيضين على إنتاج مستوياتٍ أعلى من الأستروجين والبروجيسترون المطلوبة من أجل تثبيت الحمل.

نُسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على هرمون الحمل والمُعدّل الطبيعي لإفرازه.

 

مُعدّل هرمون الحمل الطّبيعي

 

ترتفع نسبة إفراز الجسم لهرمون الحمل أثناء نموّ الجنين وتتضاعف هذه النسبة بشكلٍ طبيعيّ كلّ يومين أو 3 أيّام.

وفي الشّهرين الثاني والثالث من الحمل، يرتفع الهرمون ارتفاعاً ملحوظاً وتصل نسبته في الدم إلى 100 ملليلتر/وحدة دولية، وتتضاعف هذه النّسبة كلّ 48 ساعة حتى تصل إلى 120 ملليلتر/وحدة دولية، ثمّ تتضاعف كلّ 72 ساعة حتى تصل إلى 6000 ملليلتر/وحدة دولية، ثمّ تتضاعف كل 4 أيام ويصل الهرمون إلى أعلى مستوياته بعد 60 إلى 70 يوماً من الحمل، وتكون النسبة حوالي 50 ألف إلى 100 ألف ملليلتر/وحدة دولية، بعد ذلك تبدأ في التناقص.

 

كيفيّة قياس مستوى هرمون الحمل

 

يتمّ قياس معدّل هرمون الحمل من خلال إجراء فحص دمٍ مخبريّ، حيث يجري أخذ عيّنةٍ من الدم ووضعها في جهاز الفحص للحصول على نتائج سريعةٍ ودقيقة.

وهناك نوعان لتحليل هرمون الحمل في الدم هما:

- إختبار HCG النوعي: يكشف عن وجود هرمون الحمل في الدم، ويُعطي نتيجةً سلبيّة أو إيجابيّة.

- إختبار HCG الرقمي: يقيس نسبة هرمون الحمل في الدم بالأرقام بشكلٍ دقيق.

 

علامَ يدلّ انخفض مُعدّل هرمون الحمل؟

 

في حال انخفاض مستويات هرمون الحمل بشكلٍ سريع، فقد يدلّ ذلك على توقّع حدوث إجهاضٍ أو أنّه قد حدث إجهاضٌ بالفعل.

وفي حال الحصول على مستوياتٍ غير طبيعيّةٍ لهذا الهرمون عند فحصه، كأن يأخذ فترةً طويلةً ليتضاعف أو يكون أقلّ من المستوى الطبيعي، فهذا قد يدلّ على وجود حملٍ خارج الرحم.

 

من أجل الحصول على نتيجةٍ دقيقة لمُعدّل هرمون الحمل عند فحصه، لا بدّ من الحرص على إجراء الفحص بعد 3 ساعاتٍ من الإستيقاظ من النّوم، وتجنّب تناول أيّ طعامٍ أو شرابٍ قبل الفحص بالإضافة إلى تفادي القيام بأيّ مجهودٍ بدنيّ وتجنّب التوتّر النّفسي.

 

المزيد حول الهرمونات والحمل في هذه الروابط:


‪ما رأيك ؟