هل الإغماء خلال الحمل يدعو للقلق؟

هل الإغماء خلال الحمل يدعو للقلق؟

خلال فترة الحمل، يخضع جسمك للكثير من التغييرات، وقد يجعلك بعضها أكثر عرضة للدوار وحتى أن بعضها يسبب الإغماء خلال هذه الفترة. وفي حين أن الإغماء لا يحدث لكل امرأة حامل، إلا أن مجرّد التعرّض لهذه المشكلة يمكن أن يزيد من الشعور والقلق عند المرأة الحامل.

 

ما هو الإغماء أثناء الحمل؟

الإغماء هو فقدان مؤقت للوعي، وغالباً ما يرتبط بعدم كفاية تدفق الدم إلى المخ. يحدث ذلك غالباً عندما يكون ضغط الدم منخفضاً جداً ولا يقوم القلب بضخ ما يكفي من الأوكسجين إلى الدماغ.

 

سبب الاغماء عند الحامل

التقلبات في ضغط الدم

إن هرمون البروجسترون يجعل الأوردة تتوسع منذ بداية الحمل، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم. لذلك، إن هذا الانخفاض في الدم هو السبب الرئيسي في الإغماء عند الحامل.

 

إنخفاض نسبة السكر في الدم الحامل

إن إنخفاض نسبة السكر في الدم بسرعة، هو من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإغماء خلال الحمل. يحدث انخفاض نسبة السكر في الجسم بسبب تغيرات تحدث في التمثيل الغذائي في جسم المرأة الحامل. وهنا، لا بدّ من أن نذكر أن المرأة الحامل التي تعاني من الدوالي في الرجلين هي الأكثر عرضةً للإغماء.

 

فقر الدم

إن كانت المرأة الحامل تعاني من فقر الدم خلال فترة الحمل، فعليها ان تعرف أن هذه المشكلة يمكن أن تزيد من إحتمالية إصابتها بالإغماء.

 

ماذا تفعلين عندما تعانين من الإغماء أثناء الحمل؟

من الضروري ألّا تهملي صحتك عندما تعانين من الإغماء. لذلك، وعلى الفور استشيري طبيبك الذي سوف يوصي ببعض الفحوصات الجسدية المفصلة وقياس ضغط الدم ومعدل ضربات القلب. قد يوصي الطبيب أيضًا بـ ECG (مخطط كهرباء القلب) كجزء من التقييم الأولي لتقديم معلومات حول سبب الإغماء. قد تكون هناك حاجة إلى اختبارات أخرى مثل إجراء بعض اختبارات الدم أو اختبار إجهاد التمرينات الرياضية، ومخطط صدى القلب لاستبعاد الأسباب القلبية الأخرى.

 

 

لقراءة المزيد عن صحة الحامل إضغطوا على الروابط التالية:

 

‪ما رأيك ؟