هل النوم الزائد في الحمل طبيعي؟

هل النوم الزائد في الحمل طبيعي؟

يعتبر الحمل من بين أكثر المراحل الدقيقة في حياة المرأة، لذا فليس من المستغرب أن تشعري بالتعب أثناء الحمل. ولكن، عندما تزداد حاجتكِ الى النوم طوال الوقت، فقد تشعرين بالقلق. قد يوصي طبيبكِ الحصول على قسط كافٍ من الراحة، لكن ما هو مقدار ذلك؟ هل يجب أن تقلقي بشأن الإفراط في النوم أثناء الحمل؟ استمري في القراءة وسنساعدك في البحث عن الأجوبة لكل تساؤلاتكِ.

كثرة نوم الحامل

من الشائع الشعور بالتعب أكثر من المعتاد خلال الثلث الأول والثالث من الحمل. في الأشهر الثلاثة الأولى، يزيد حجم الدم ومستويات البروجسترون. هذا يمكن أن يجعلكِ تشعرين بالنعاس. بحلول الثلث الثالث من الحمل، قد يؤدي حمل وزن الطفل الزائد والقلق العاطفي من الولادة الوشيكة إلى توقك لقضاء بعض الوقت الإضافي في السرير.

بالإضافة إلى هذه التغيرات الهرمونية والفسيولوجية، قد لا تحصلين على نوم جيد. يمكن أن تؤدي المضايقات المتعلقة بالحمل، وكذلك زيادة مستويات التوتر والقلق، إلى ليالي مضطربة. قد يجعلك هذا تشعرين بمزيد من التعب أثناء النهار أو اشتهاء القيلولة والنوم.

هل هناك مخاطر لكثرة نوم الحامل؟

وفقاً لدراسة من جامعة University of Auckland انه قد تكون هناك مخاطر من النوم المفرط في الثلث الثالث من الحمل. في الدراسة، كان لدى النساء اللواتي ينمن أكثر من 9 ساعات متواصلة دون إزعاج في الشهر الأخير من الحمل حالة أكبر من ولادة جنين ميت. قبل أن تبدئي في ضبط المنبه لإيقاظك كل بضع ساعات، من المهم ملاحظة أن هذه الدراسة قد طعن فيها العلماء الذين شعروا أن الليالي الطويلة غير المضطربة كانت نتيجة لانخفاض حركة الجنين وليس سبب ولادة الجنين ميتاً.

نصيحة: من المفيد قضاء 8 ساعات على الأقل في السرير والاستجابة لمتطلبات الجسم. ولكن، في حال شعوركِ بالقلق بسبب الإفراط في النوم، فلا تترددي باستشارة طبيبكِ.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف تتغيّر حالتك النفسية في الثلث الثالث من الحمل؟

هل تعانين من آلام الاسنان في الشهر الثامن من الحمل؟ إليكِ الأسباب!

السعال خلال الحمل... هل هو خطير؟ وكيف يُعالَج؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة