هل يجوع طفلك الرضيع بسرعة؟ إليك الأسباب

هل يجوع طفلك الرضيع بسرعة؟ إليك الأسباب

قد تقوم الأمّ بإطعام طفلها الرّضيع بشكلٍ مُنتظم يومياً من دون أن تنسى أيّ رضعةٍ، إلا أنّها تشعر دائماً بأنّ الطّفل وخصوصاً في الأشهر الأولى يجوع سريعاً بعد الإنتهاء من الرّضاعة.

ما الأسباب التي قد تؤدّي إلى أن يجوع الطّفل الرضيع سريعاً بعد الرضاعة؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

أسباب الجوع السريع عند الرّضيع

 

تتعدّد الأسباب التي يُمكن ن تقف وراء شعور الطّفل الرّضيع بالجوع سريعاً بعد الرضاعة، ونذكر أبرزها في ما يلي:

 

- التبوّل والتبرّز بعد الرضاعة:

عادةً ما يتبوّل أو يتبرّز الطّفل الرّضيع بسرعةٍ ملحوظةٍ بعد الرّضاعة عموماً والرضاعة الطبيعيّة خصوصاً وبشكلٍ أدقّ في الأشهر الأولى بعد ولادته. هذا الأمر يلعب دوراً هاماً في تسريع شعور الطّفل بالجوع ويزيد من رغبته في تناول الحليب مُجدّداً.

 

- سهولة هضم حليب الثدي:

يُعرَف عن حليب الثدي تركيبته الخفيفة وغناه بالماء؛ ما يُسهّل ويُسرّع هضمه من قِبل الطّفل الرضيع. هذا الأمر من شأنه أن يجعل الطّفل الذي يرضع الحليب طبيعياً، يشعر بالجوع بعد وقتٍ بسيطٍ من انتهائه من الرّضاعة.

 

- صغر حجم معدة الطّفل:

تتميّز معدة الطّفل الرّضيع بأنّها صغيرة الحجم لذلك فإنّها لا تُمكّنه من تناول كمّياتٍ كبيرةٍ من الحليب دفعةٍ واحدة، ما يؤدّي بالتالي إلى سرعة شعوره بالجوع حتّى بعد شرب الحليب.

 

- مواعيد مُختلفة للجوع:

في الإجمال، يجوع الطفل الرّضيع بمواعيد مُختلفةٍ ومُتعدّدةٍ في الأشهر الأولى بعد الولادة؛ ما يدفعه إلى الشّعور بالجوع سريعاً.

 

كيفيّة التعامل مع الجوع السريع عند الطّفل

 

من أجل التّعامل السّليم مع الجوع السريع عند الطّفل الرّضيع، لا بدّ من الأخذ بالإعتبار النّصائح التالية:

 

- التركيز على الأطعمة المُغذّية والسوائل:

في حال الإعتماد على الرّضاعة الطبيعيّة، من المهمّ الحرص على تناول الأطعمة المُغذّية والتّركيز على السّوائل؛ للمُساعدة على إدرار كمّيةٍ أكبر من الحليب. كما يُمكن زيادة عدد الرّضعات من كلّ ثدي ما يُعزّز عمليّة إدرار الحليب.

 

- مُراقبة وزن الطّفل شهرياً:

يُنصح بمُراقبة وزن الطّفل شهرياً والتأكّد من نموّه بشكلٍ سليم؛ لأنّ ذلك من شأنه أن يدلّ على مدى حصوله على الغذاء الضّروري له رغم شعوره السّريع بالجوع.

 

- اللجوء إلى الأطعمة الصلبة:

بعد بلوغ الطّفل شهره السادس، يُمكن اللجوء إلى إعطاء الطّفل الأطعمة الصّلبة المُخصّصة له وتنويعها؛ ما يدفعه إلى الشّعور بالشّبع لفترةٍ أطول.

 

قبل اللجوء إلى أيّ إجراءٍ في التّعامل مع شعور الطّفل السريع بالجوع، لا بدّ من مُراجعة الطّبيب واستشارته بشأن الخطوات المُناسبة.

 

لقراءة المزيد حول صحة الرضيع إضغطوا على الروابط التالية:


هل يشعر طفلكِ بالجوع بسرعة؟ إليكِ ما يجب أن تعرفيه!

الشرقة أثناء الرضاعة... لمَ تحدث؟ وكيف يُمكن تجنّبها؟

كيف تتعاملون مع مشكلة الإمساك عند طفلكم المولود حديثاً؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا