هل يُعتبر تناول الأرز مفيداً للحامل؟

هل يُعتبر تناول الأرز مفيداً للحامل؟

أثناء الحمل، تتوخى المرأة الحامل مزيداً من الحذر في كل ما تفعله وخاصة في ما تتناوله من طعام لأنه يشكل الغذاء الأساسي لجنينها. من هنا، من المتوارث في بلدان ومجتمعات عدّة، أن للأرز فوائد لا تعدّ ولا تحصى، إلا أن المفاجأة تكمن أنه ليس الصديق المحبب للمرأة الحامل التي تريد قضاء فترة حملها بأمان. لماذا؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

فوائد الأرز

الأرز من الوجبات الأساسية ومليء بالفوائد إذا تمّ تناوله باعتدال ومنها:

- يحسّن صحة الجهاز العصبي: تعتمد أنظمة أجسامنا العصبية على استخدام فيتامينات ب المختلفة لتعمل بسلاسة وتعمل بشكل صحيح. تعمل أنواع مختلفة من فيتامينات ب للمساعدة في إنتاج الناقلات العصبية التي تساعد في تنظيم العمليات البيولوجية. من هنا، يعد الأرز مصدراً رائعاً لمجموعة متنوعة من فيتامينات ب. كما أن الأرز يمنع الإمساك أنه مصدر غني بالألياف.

- يُعتبر مصدراً جيداً للطاقة: تستخدم أجسامنا كمية جيدة من الكربوهيدرات كوقود وبالتالي عندما تدخل الكربوهيدرات إلى أنظمتنا، تعمل أجسامنا على تحويل تلك الكربوهيدرات الجيدة إلى طاقة، كما يساعد هذا أيضاً في ضمان وظائف الدماغ المناسبة.

- يدرّ البول: من أكثر المشاكل التي تعاني منها الحامل خلال فترة حملها هي احتباس المياه، من هنا، يساهم الأرز في إخراج السوائل من الجسم عن طريق التبول المتكرر لدى الحامل، الأمر الذي يجنبها خطر تكوّن البكتيريا بالجهاز التناسلي.

- يقوي جهاز المناعة: يحتوي الأرز على مضادات الأكسدة التي تعزز قرة الجسم على مكافحة الأمراض والالتهابات وهو أمر أساسي للحفاظ على صحة الحامل والجنين.

مضار الأرز للمرأة الحامل

كشفت ادارة الغذاء والدواء الاميركية عن توصيات تتعلق تناول المرأة الحامل للأرز، والسبب هو وجود الزرنيخ. فقد أظهرت دراسة جديدة أن الأرز قد يكون مصدراً مهماً للزرنيخ في وجبات النساء الحوامل، وتكمن خطورة هذا المعدن في أنه على عبور المشيمة وقد يؤذي الجنين الأمر الذي يزيد من خطر الإجهاض.

كما أن الإفراط في تناول الأرز يزيد الوزن خلال الحمل بشكل كبير ما يؤدي إلى مشاكل صحية ترتد سلباً على الحامل والجنين، فضلاً عن أنه يمكن أن يسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم وبالتالي خطر الإصابة بسكري الحمل بسبب احتواء الأرز على نسبة عالية من السكر.

وتميل بعض النساء الحوامل إلى تناول الأرز غير المطهيّ إثر الوحام وذلك في الشهور الأولى من الحمل، ويمثل هذا الأمر خطراً شديداً على جهازها الهضمي إذ يسبب تشنج الأمعاء والمغص بسبب المواد الكيميائية المؤذية التي تنتشر في دم المرأة الحامل وتنتقل إلى جنينها.

 

لا تتركي التساؤلات لديكِ حول التخطيط للحمل ومراحله وصولاً الى الولادة دون جواب! أدخلي الى موقع www.sohatidoc.com واحصلي على استشارة أونلاين من أبرز الأطباء الأخصائيين.

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

ماذا عليك أن تتوقعي في الشهر السادس من الحمل؟

لماذا يجب أن تتناولي البطيخ خلال الحمل؟ سنكشف لكِ كلّ فوائده

خطوات صحية لاكتساب الوزن خلال فترة الحمل

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟