هل يمكن أن يعاني الطفل من الحساسية تجاه حليب الأم؟

هل يمكن أن يعاني الطفل من الحساسية تجاه حليب الأم؟

حليب الأم له فوائد لا تصدّق، إنه يوفر شكلاً كاملاً من التغذية للرضع، ويقدم مجموعة من الفوائد للصحة، النمو والمناعة. تأتي العناصر الغذائية الموجودة في حليب الأم مباشرة من ما يحمله دمها، وهذا يعني أن كل العناصر الغذائية التي تمتصها من الطعام الذي تتناوله ينتقل إلى طفلها. في حين أن الحساسية أو التفاعل مع شيء ما في حليب الأم أمر نادر الحدوث عند الأطفال، فإن نسبة صغيرة من الأمهات يلاحظن اختلافًا في أعراض أو سلوك أطفالهن بعد الرضاعة الطبيعية.

 

حساسية الطفل من حليب الام

على الرغم من أنه من الأرجح أن يتفاعل جسم الطفل مع الطعام الذي يتناوله مباشرة مثل حليب الأطفال أو منتجات الألبان؛ يمكن للطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية أن يعاني من الحساسية تجاه آثار صغيرة من البروتينات من حمية والدته التي تنتقل إلى حليبها. وفقاً لدراسةٍ أجراها علماء من جامعة هارفارد، يعد بروتين حليب الأبقار من أكثر الأطعمة شيوعاً التي تؤدي إلى تفاعل الحساسية في جسم الطفل عندما يرضع حليب أمه. كما ويمكن أيضاً البيض والحليب البقري والبقوليات والمكسرات وغيرها من الأطعمة الغنية بالبروتينات ان تؤثر سباً على حليب الأم. من هنا، يجب أن تكون حمية الأم خلال الرضاعة أن تتركز على الخضراوات والفواكه واللحوم الطازجة.

ووفقاً للدراسة عينها التي ذكرناها أعلاه، لقد توصلت بعض النتائج إلى أن كمية الحليب الذي ينتجه صدر الام يلعب أيضاً دوراً في التسبب بالحساسية وذلك حسب عدد مرات الرضاعة والوقت الذي يستغرقه الطفل في كل مرة.

 

بعض النصائح

- من المحتمل أن يوصي طبيبك أن تتخلصي من الألبان في نظامك الغذائي لمعرفة ما إذا كان هذا يحدث فرقاً عند طفلك. بالطبع، قد يكون التغيير الذي طرأ على نظامك الغذائي هو آخر شيء تريدين التفكير فيه عند التعامل مع مولود جديد، ولكنه قد يحل المشكلة. إذا قمتِ بالحدّ من منتجات الألبان، تأكدي من التحدث مع طبيبك حول كيفية التأكد من أنك لا تزالين تحصلين على ما يكفي من الكالسيوم والمواد المغذية الأخرى في نظامك الغذائي.

- كما وعليكِ إرضاع الطفل بشكل منظم، والتقليل من حجم الوجبة مع الإنتباه إلى وضعيته أثناء الرضاعة.

 

لقراءة المزيد حول صحة الرضيع إضغطوا على الروابط التالية:

هل يشعر طفلكِ بالجوع بسرعة؟ إليكِ ما يجب أن تعرفيه!

الشرقة أثناء الرضاعة... لمَ تحدث؟ وكيف يُمكن تجنّبها؟

كيف تتعاملون مع مشكلة الإمساك عند طفلكم المولود حديثاً؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة