هل من الآمن فرد الشعر بالكيراتين خلال الحمل؟

هل من الآمن فرد الشعر بالكيراتين خلال الحمل؟

غالباً ما يتمّ اللجوء إلى الكيراتين لفرد الشّعر المُجعّد وجعله مالساً، ما يجعل عمليّة تصفيفه أسهل بكثير ويُقوّيه فلا يتأثّر باختلاف العوامل الخارجيّة المؤثّرة عليه.

ولكن هل مِن الآمن فرد الشعر بالكيراتين خلال الحمل؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الحساسية الجلديّة

إنّ الحامل تكون أكثر عرضة للحساسيّة الجلديّة أثناء الحمل مُقارنة بالفترات الأخرى من حياتها؛ وهذا يعود إلى الإضطرابات الهرمونيّة التي تجعل الجلد حساساً وتزيد من احتمال إصابته بالحساسية.

ويُمكن لأيّ موادٍ أن تُسبّب للحامل الحساسيّة، من ضمنها مادة الكيراتين إذا لامست الجلد.

 

صعوبة التنفّس

قد تتعرّض الحامل لمشاكل في الجهاز التنفّسي وخصوصاً صعوبة التنفّس في حال فرد الشّعر بالكيراتين أثناء الحمل؛ وذلك لأنّ جلسات وضع الكيراتين تنتج عنها أبخرةٌ مُحمّلة بمادةٍ سّامةٍ ذات رائحةٍ كريهةٍ قد تُعيق التنفّس لدى الحامل، ما يُهدّد صحّة الجنين وقد يُعرّضه للإصابة بالرّبو بعد الولادة.

 

الغثيان والصّداع

خلال فترة الحمل، يزيد تدفّق الدم في جسم الحامل بهدف حماية وتغذية الجنين، ونتيجة زيادة تدفّق الدم يُمكن للحامل أن تُصبح فائقة الحساسيّة للمواد الكيميائيّة ومنها الكيراتين؛ حيث يزداد الشّعور بالغثيان والصّداع كنتيجةٍ مُباشرةٍ بعد استخدام هذه العلاجات على الشّعر.

 

الإصابة بالسّرطان

مِن المُمكن أن يزيد احتمال الإصابة بالسّرطان في حال التعرّض الطّويل الأمد لمادة الكيراتين، وخصوصاً إذا تمّ ذلك خلال فترة الحمل الحساسة بالنّسبة لكلّ من الأمّ والجنين.

 

التأثير على هرمونات الجنين

يحتوي الكيراتين على العديد من المواد الكيميائيّة التي قد تؤثّر على التكوين الهرمونيّ للجنين، وقد تُبطئ نموّ أجهزته الحيويّة.

 

التشوّهات والعيوب الخلقيّة

إنّ فرد الشّعر بالكيراتين خلال الحمل قد يزيد من احتمال إصابة الجنين بالتشوّهات والعيوب الخلقيّة بسبب المواد الكيميائيّة المُكوّنة للكيراتين.

 

إصابة الجنين بالعقم

قد يزيد فرد الشّعر بالكراتين خلال الحمل من خطر إصابة الجنين بالعقم إذا كان من الذّكور، خصوصاً في حال تمّ استخدام هذه المادة ما بين الأسبوع الثامن والـ 12 من الحمل.

 

نتيجة كلّ المخاطر المذكورة، يُفضّل تجنّب الخضوع لجلسات فرد الشّعر بالكيراتين خلال فترة الحمل وحتّى أثناء الرضاعة الطبيعيّ، والإبتعاد عن كلّ المواد الكيميائيّة حفاظاً على سلامة الأمّ وصحّة الجنين.

 

لقراءة المزيد عن صحة الحامل إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟
من انوثة