هل شوربة العدس مفيدة لانقاص الوزن؟

هل شوربة العدس مفيدة لانقاص الوزن؟

يُعتبر العدس من العناصر الأساسيّة التي لا بدّ من إضافتها إلى النّظام الغذائي المُتّبع، وهو يدخل ضمن البقوليّات ويحتوي على نسبةٍ جيّدةٍ من البروتين والألياف الغذائيّة. وشوربة العدس من الأطباق المُفضّلة لدى البعض، التي عادةً ما تُقدّم في فصل الشتاء للتمتّع بتناولها ساخنة.

ما هي السعرات الحراريّة في شوربة العدس؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

السعرات الحرارية في شوربة العدس

 

يحتوي كلّ طبقٍ من شوربة العدس على 163 سعرة حراريّة. ويُعدّ هذا الرّقم مُنخفضاً مُقارنة بالسعرات الحراريّة الموجودة في الأطباق الغذائيّة الأخرى التي عادةً ما تضمّ أكثر من 600 سعرة حراريّة.

 

وبما أنّ الجسم يحتاج إلى حوالي 2000 سعرةٍ حراريّة في اليوم، فهذا يعني أنّ شوربة العدس تمدّ الجسم بنسبةٍ تصل إلى 8 في المئة من مجمل النّسبة الإجماليّة التي يحتاج إليها الجسم؛ لذلك يُنصح عادةً باللجوء إلى هذا الطّبق خصوصاً في حال اتّباع حميةٍ غذائيّةٍ لإنقاص الوزن والتخلّص من السّمنة والتمتّع بالرشاقة.

 

شوربة العدس وفقدان الوزن بطريقةٍ صحّية

 

يُمكن استبدال الأطعمة الغنيّة بالسّعرات الحراريّة بالعدس، حيث أنّه مُنخفض السّعرات وهذا مهمّ لفقدان الوزن.

 

ولا تقتصر عمليّة فقدان الوزن الصحّية على عدد السعرات الحراريّة فقط، بل تتعدّاها إلى العناصر الغذائيّة الموجودة في الأطعمة؛ من هنا يُنصح باللجوء إلى شوربة العدس نظراً لأنّها مصدرٌ هامّ للعناصر الأساسيّة التي يحتاج إليها الجسم من كربوهيدراتٍ وبروتينات خصوصاً. إذ يحتوي طبق شوربة العدس على حوالي 26 غراماً من الكربوهيدرات مع العلم أنّ الجسم يحتاج إلى حوالي 200 إلى 300 غرام كربوهيدرات يومياً.

 

كما أنّ طبق شوربة العدس يحتوي على 8 غرامات من البروتين، ويحتاج الجسم إلى حوالي 50 غراماً في اليوم من البروتين، لذلك يُعتبر طبق شوربة العدس مصدراً رئيسيّاً للغذاء يُلبّي حاجة الجسم من الكربوهيدرات والبروتينات الضروريّة لبناء خلايا الجسم وتجديدها.

 

ماذا عن الفيتامينات والمعادن؟

 

في ما يتعلّق بالفيتامينات والمعادن الموجودة في شوربة العدس، فإنّ شوربة العدس تُعدّ مصدراً غنيّاً بالحديد، حيث يحتوي الطبق على 16 مللغراماً من هذا المعدن وهي نسبةٌ جيّدة للوقاية والعلاج من الأنيميا والضّعف العام.

 

بالإضافة إلى ذلك، تحتوي شوربة العدس على نسبةٍ جيّدةٍ من البوتاسيوم وفيتامينC  والكالسيوم وفيتامين E وفيتامين B6 وفيتامين B1 والماغنسيوم والزنك؛ تُساهم جميعها في تقوية الجهاز العصبي وتحسين الذاكرة وتقوية الشّعر ونضارة الجلد، كما تدعم الجهاز المناعي.

 

كذلك، يعمل العدس على تعزيز الشّعور بالشّبع لفتراتٍ طويلةٍ؛ لاحتوائه على نسبةٍ جيّدةٍ من الألياف كما يُمكن أن يُقلّل من مستويات الكولسترول الضار في الدم.

 

لقراءة المزيد عن شوربة العدس إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟