هل يُعتبر الأفوكادو صديقاً لأنظمة الرجيم وإنقاص الوزن؟

هل يُمكن أن تعتمدي على الافوكادو لخسارة الوزن؟

الأفوكادو

للأفوكادو العديد من الفوائد الصحيّة والجماليّة ويُمكن الاستفادة منه عن طريق تناوله منفرداً أو إضافته إلى السلطات أو عن طريق شرب عصيره.

ونظراً لاحتوائه على نسبٍ مُرتفعةٍ من المركّبات الغذائيّة الضروريّة للجسم، فإنّ الأفوكادو يُمكن التأثير إيجاباً على الجسم بطرقٍ مُختلفة، حيث نسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على فوائد الأفوكادو للرّجيم.

 

تعزيز الشعور بالشبع وكبح الشهيّة

يحتوي الأفوكادو على حمض الأوليك الذي يعمل على تنشيط مركز الإحساس بالشبع في الدماغ، كما يضمّ نسبةً مُرتفعةً من الدّهون الأحادية غير المشبّعة المُفيدة للجسم والتي تتميّز بقدرتها على خفض نسبة الكولسترول بالجسم.

وبالتالي فإنّ تناول الأفوكادو باستمرار من شأنه أن يُساعد على كبح الشهية، وهذا يُمكن تحقيقه عن طريق تناول نصف حبّة يومياً على وجبة الغداء خصوصاً.

 

تسهيل عمليّة الهضم

يتميّز الأفوكادو باحتوائه على نسبةٍ جيّدةٍ من الألياف لذلك فهو يُسهّل عمليّة الهضم، بالإضافة للألياف القابلة للذوبان التي تعمل على مقاومة عمليّة تكسير الكربوهيدرات وتبطئيها؛ ممّا يُعزّز الشّعور بالشّبع لفترةٍ أطول وبالتالي يُساعد على إنقاص الوزن.

 

غنيّ بالدهون الجيّدة والمُفيدة

يعمل الأفوكادو على إنقاص الوزن على الرّغم من احتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من الدّهون، إلّا أنها دهونٌ جيّدة تحتوي على العديد من الفيتامينات والمواد المغذيّة التي تجعلها تلعب دوراً مُفيداً تجعل من الأفوكادو طعاماً مثاليّاً في أيّ نظامٍ غدائي لفقدان الوزن.

 

مليء بالفيتامينات والمواد المغذّية

يحتوي الأفوكادو على العديد من الفيتامينات والمواد المغذيّة التي تجعله صالحاً لأن يكون وجبةً غذائيةً مُتكاملة وتُشجّع على إدخاله ضمن الحميات الغذائية حيث يُمكن تناوله على شكل شرائح في السّلطات المُختلفة أو شربه على شكل عصير.

 

إذابة دهون البطن

يُساعد تناول الأفوكادو بانتظام واعتدال على إذابة الدّهون المُتراكمة في البطن؛ حيث يُمكن استخدام زيت الأفوكادو في الطبخ بدلاً من الزيوت الغنيّة بالدهون للإستفادة من تأثيره في مجال تخسيس الجسم.

 

تقليل الرغبة في تناول الحلويات

يُمكن أن يُساهم الأفوكادو في تقليل الرّغبة في تناول الحلويات، وبالتالي الحفاظ على نسبة السكر والإنسولين في الدم؛ نظراً لاحتوائه على كمّيةٍ جيّدةٍ من الألياف الغذائية التي يحتاج إليها الجسم.

 

هذه التأثيرات الـ 6 تُشجّع على تناول الأفوكادو بطريقةٍ مُنتظمة وعلى إدخاله ضمن الأنظمة الغذائيّة الخاصة بإنقاص الوزن. 

 

لقراءة المزيد عن الأفوكادو إضغطوا على الروابط التالية:

 

خلال حملك لا تهملي تناول الأفوكادو

كيف يفيد عصير الأفوكادو العلاقة الحميمة؟

هل يُفيد عصير الافوكادو مرضى السكري أو يضرّهم؟

 

 

‪ما رأيك ؟