الغيرة مدمّرة... كيف يمكن السيطرة عليها؟

الغيرة مدمّرة... كيف يمكن السيطرة عليها؟

تتشكّل الغيرة بسبب دوافع معيّنة تجعل من الشخص يعتقد أموراً غالباً ما لا تكون منطقية بحيث تكون المخيّلات مبالغاً فيها، وهذا يعتمد عادةً على مخاوف أو مشاعر معيّنة لم يتمكّن الفرد الذي يعاني من الغيرة، من معرفة كيفية السيطرة عليها. فكيف يمكن الحدّ من الغيرة والسيطرة عليها بشكلٍ يمنع تدمير حياة الشخص ومن حوله؟ نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي نصائح مفيدة وفعالة في هذا الإطار.

 

- الإعتراف بالغيرة:

الإعتراف بالمشاعر وتقبّلها يساعد في السيطرة عليها وإلا تعمّ الفوضى الداخلية وينعكس هذا الأمر سلباً على السلوكيات، مما يدفع الشخص إلى العزلة الاجتماعية والاكتئاب والغربة عن الذات بسبب عدم القدرة على فهمها والتعامل معها بوعي.

 

- التعلّم من الغيرة:

بعد الاعتراف بوجود مشاكل الغيرة، يمكن التعلّم منها من خلال تصويب الأمور ورصد الإيجابيات. إذ يمكن للغيرة أن تدفع بالشخص إلى تعزيز مهارات جديدة وتحسين شخصيته وإجراء تغييرات أساسية في حياته.

 

- تعلّم كيفية تهدئة النفس:

يتطلّب التعامل مع الغيرة، تعلّم كيفية تهدئة النفس عند الشعور بها خصوصاً إذا كانت جارفة ومؤذية لأنها قد تؤدي إلى عواقب وخيمة في حال الاستسلام لها. يُنصح في هذا الإطار بالتنفس بطريقة صحية وأخذ أنفاس عميقة ثمّ محاولة فصل الذات عن المشاعر والتحدث بمنطق مع النفس. ويمكن أيضاً التعبير عن مشاعر الغيرة من خلال كتابتها في المذكرات الشخصية أو اللجوء إلى ممارسة الرياضة للتخلص من التوتر.

 

- إيجاد التوازن بين المشاعر والمنطق:   

النجاح بإيجاد هذا التوازن الضروري يعالج مختلف الاضطرابات النفسية والعقلية، لا سيما الغيرة. فعندما يتصالح الفرد مع نفسه ومشاعره ويُدرك أنها عابرة وليس محدوداً بها، يمكنه عندئذٍ التعامل مع نفسه بموضوعية ومنطق لإدراك السبب الكامن وراء الغيرة، والذي قد يكون مشكلة شخصية أو مخاوف معيّنة؛ وعندها يصبح الحلّ أسهل.  

 

- مواجهة الأمور كما هي:

الغيرة الجارفة عادةً ما تدفع بالشخص إلى الهروب من الواقع لعدم القدرة على مواجهته لأنها تخلّف اضطرابات نفسية تتجلّى بتخبّط في المشاعر. يمكن الاعتياد على مواجهة الأمور كما هي من خلال تعزيز الثقة بالنفس أوّلاً والشخص الآخر الذي هو موضوع الغيرة ثانياً.

 

الغيرة تُعدّ من المشاعر التي قد تصبح جارفة في حال الاستسلام لها، خصوصاً وأنّها تأتي مرفقة بالإفراط في التفكير الذي يزيد الطين بلّة، فيجعل الشخص يرى الأمور على غير حالها ويُمعن في التصرّف بسلوكيّات لا تشبهه. وتجدر الإشارة إلى أنّ طلب المساعدة قد يكون ضرورياً في حال عدم التمكن من السيطرة على الغيرة، وإذا كانت تنعكس على الحياة الشخصية بطريقة مؤذية.

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com

 

اقرأوا المزيد عن الغيرة من خلال الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟