السنة الأولى من الزواج مفصليّة... لا تقعوا في هذه الأفخاخ!

السنة الأولى من الزواج مفصليّة... لا تقعوا في هذه الأفخاخ!

لا تخلو أيّ حياةٍ زوجيّة من المشاكل والخلافات وهذا ما يكون الشريكان محضّرين له قبل اتّخاذ هذه الخطوات المهمّة.

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز المشاكل التي يواجهها الزوجان في السنة الأولى من الزواج، وأكثرها شيوعاً.

 

الأمور الماليّة

 

تُعدّ الأمور الماليّة من أكثر المشاكل التي قد تعترض طريق الزوجين في بداية حياتهما المشتركة.

يعزى السبب الأساس إلى صعوبة تقسيم المصاريف المنزليّة والمسؤوليّات التي قد تبدو وكأنّها عبءٌ على البعض خصوصاً إذا لم يعتد عليها من قبل.

 

تدخّل الأهل والأصدقاء

 

يشكّل تدخّل الأهل والأصدقاء في حياة الزوجين مشكلة كبيرة، وعادةً ما يكثر في السنة الأولى من الزواج بسبب الارتباط العاطفي أو الإتّكال على الآخر بشكلٍ زائد أو سماح أحد الزوجين بذلك.

ويسبّب هذا التدخّل الكثير من الإحتكاكات وضياع الخصوصية الزوجيّة، إضافة إلى تضخّم الخلافات بين الشريكين بشكلٍ مباشر أو غير مباشر.

 

وسائل التواصل الإجتماعي

 

تتعدّد التأثيرات السلبيّة التي قد تنتج عن استخدام وسائل التواصل الإجتماعي على الحياة الزوجيّة.

فإنّها بالإضافة إلى تسبّبها بتفاقم الغيرة وإهمال الشريك وعدم الإهتمام به، يمكن أن تكون وسيلة سهلة لاختراق الخصوصية الزوجية خصوصاً عند استخدامها بشكلٍ غير مسؤول ونشر المشاكل الزوجيّة والأمور الشخصيّة.

 

الإنشغال بالعمل

 

من الطبيعي الإنشغال بالعمل وعيش حياة رومانسيّة سليمة وجيّدة قبل الزواج، ولكنّ الأمور تختلف قليلاً بعد الزواج وقد تكون السنة الأولى منه مفصليّة في هذا الإطار.

لتفادي الوقوع في هذا الفخّ ومنع الخلافات من التراكم لهذا السبب، لا بدّ من الحرص على فصل الحياة الزوجيّة عن العمل، وإعطاء الأولويّة للرومانسيّة وقضاء الوقت مع الشريك.

 

الرغبة في تغيير الآخر

 

من الشائع أن يحاول أحد الزوجين تغيير شريكه بعد الزواج، خصوصاً بعد اكتشاف العديد من التفاصيل التي لم يكن يراها من قبل.

ينطبق هذا الأمر عادةً على سلوك الشريك في بعض المواقف أو طريقة قضاء وقته أو بعض الأفكار التي يؤمن بها، وهذا يُعدّ أمراً مدمّراً ولا يتطابق مع مبدأ احترام الآخر وتقبّله.

 

فقدان الرومانسيّة

 

بعد مرور بضعة أشهر على الزواج، قد يميل الشريكان إلى الاعتياد على بعضهما البعض إلى حدّ قد يساهم في اقتحام الروتين تفاصيل الحياة اليوميّة ممّا يُفقد العلاقة، الرومانسيّة التي تزيّنها.

ويكمن الحلّ في أنّ الزوجين ينبغي أن يُدركا جيّداً أنّ الرومانسيّة والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة، هو ما يُبقي الحبّ والسعادة على قيد الحياة.  

 

هذه المشاكل وغيرها من العقبات والمطبّات تجعل من السنة الأولى من الزواج الفترة الأصعب في حياة الزوجين ومن أهمّ فترات الحياة المشتركة بينهما. 

 

إليكم المزيد من موقع صحتي عن الحياة الزوجيّة: 


6 أمور شائعة تؤدي إلى التعاسة في الحياة الزوجية

واجِهوا الحياة الزوجيّة المملّة بهذه الطّرق!

اتبعوا هذه النصائح لتعزّزوا سعادتكم الزوجية!

‪ما رأيك ؟
من انوثة