كيف يؤثر الوضع المالي على العلاقة الزوجية؟

كيف يؤثر الوضع المالي على العلاقة الزوجية؟

تلعب العلاقة الزوجيّة دوراً أساسيّاً في حياة الزوجين إذ أنّها قد تكون السّبب إمّا في إنجاحها أو إفشالها في بعض الأحيان، خصوصاً في ظلّ بعض العوامل الضّاغطة التي يعيشها الشريكان. وبدورها، تتأثّر العلاقة الزوجية بمختلف العوامل لا سيّما في الحالة النفسيّة للزوجين، إضافة إلى الوضع المالي الذي يحتلّ مكاناً هاماً في الحياة الزوجيّة عموماً.


نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي كيف يمكن أن يؤثّر الوضع المالي على العلاقة الزوجيّة بين الطّرفين.

 

الحالة النفسيّة السيّئة

 

لا شكّ في أنّ الوضع المالي السيّء يتسبّب بحالةٍ نفسيّةٍ سيّئة عند كلّ من الزوج والزوجة على حدّ سواء، خصوصاً مع وجود الأطفال.

وتجدر الإشارة إلى الترابط الوثيق بين الحالة النفسيّة والعلاقة الجنسيّة؛ حيث أنّ التوتر والقلق والضّغوط اليوميّة تنعكس سلباً على مزاج الزوجين ما يحول دون نجاح العلاقة الحميمة.

 

التّعب والإرهاق الجسدي

 

يتطلّب الوضع المالي من الزوجين العمل بكلّ ما لديهم من قوّة على تأمين حاجات المنزل إضافة إلى تلبية حاجات الأطفال في حال وجودهم؛ الأمر الذي يرهقهما خصوصاً وأنّهما مضطرّين أحياناً إلى العمل بأكثر من وظيفة للتمتّع بحياةٍ بسيطة.

نتيجة هذا الواقع، يعيش الزوجان حالةً من الضّغوط النفسيّة التي تنعكس مباشرةً على العلاقة الزوجيّة؛ من خلال انخفاض الرّغبة الجنسيّة وتراجع الأداء الجنسي نتيجة القلق الدائم والإرهاق الجسدي من العمل.

 

قلّة الثقة بالنّفس

 

يفرض الوضع المالي السيّء على الزوجين حالةً من الخوف والشّعور بالنّقص؛ ما قد يؤدّي إلى فقدان الثقة بالنّفس ومع الوقت ينعكس الأمر ليطال الحياة الحميمة حيث يتسبّب هذا الأمر بخفض الرّغبة في ممارسة العلاقة الزوجيّة وعدم تحقيق الإشباع الجنسي.

 

الجفاف العاطفي

 

من الممكن أن يخلق الوضع المالي فجوةً في العلاقة الزوجيّة مسبّباً الجفاف العاطفي بين الشريكين؛ وذلك نتيجة التّعب المتواصل ونمط الحياة السريع في محاولةٍ لتأمين حياةٍ كريمة للعائلة. نتيجة هذا الواقع، قد يخفّ التواصل بين الطّرفين وينعكس الأمر سلباً على حياتهما الحميمة.

 

لا مفرّ من الوضع المالي الذي يفرض نفسه على الأسرة، ولكن يُمكن مواجهة تداعياته السلبيّة من خلال وضع خطّة شهريّة بالإتفاق بين الزوجين والحرص على زيادة التواصل بينهما وإيلاء أهمّية لحياتهما العاطفيّة رغم كلّ الصعوبات.

 

اقرأوا المزيد عن العلاقة الزوجية على هذه الروابط:


‪ما رأيك ؟