إختاري الحفّاض الملائم لطفلك بمساعدة موقع "صحّتي"

إختاري الحفّاض الملائم لطفلك بمساعدة موقع "صحّتي"

من الضروري جداً تغيير حفاض طفلك بانتظام، لأنّ البول والبكتيريا الموجودين في البراز قد يؤديان إلى التهاب جلده فيصاب بتسلخ الحفاض. وتوقعي تغيير الحفاض قبل أو بعد كل رضعة، بالإضافة إلى التغيير بعد التبرز. بما أنّ تغيير حفاض طفلك في الليل قد يقلق نومه، فقد يفيد تغييره بشكل روتيني إذا استيقظ ليرضع وإلا فقد ينهض مرة أخرى بعد ساعة لأنه منزعج من الحفاض. ويتبرز الأطفال حديثو الولادة مرات عدة في اليوم. أما التبول فيحصل كل ساعة إلى ثلاث ساعات. لذلك، إنّ اختيار الحفاض المناسب من أهمّ خطوات تغيير الحفاض.

 

كيفية إختيار حفاضات الطفل

 

حفاضات الطفل من أكثر الأشياء التي تتخوف منها الأمّهات، بسبب الحاجة الدائمة إلى تغييرها أو تنظيفها بعد كل مرة تتسخ فيها. الحفاضات القماشية هي بالتأكيد أفضل بيئيًا، كما أنّها أرخص  كثيرا من الحفاضات الصناعية. والحفاضات المصنوعة من القماش أي القطن العضوي، لن تكون قاسية على جلد الطفل، بمقارنتها بالحفاضات التىي يتم تصنيعها، والتي تحتوي على مواد البلاستيكية والمواد الكيميائية.

 

ولكن، حفاضات  القماش لها عيوبها أيضًا، فهي تسبب التسرب. فتوقعي الكثير من الحوادث، كما أنّها ممكن أن تسرب ليلا أثناء نوم الطفل، ممّا قد يصيبه بنزلات البرد وقد تسبب التسلخ أيضًا. وهي تتطلب المزيد من الطاقة بسبب الغسيل المستمر والوقت اللازم لذلك، على عكس الحفاضات البلاستيكية. ولكن حتّى هذا النوع الأخير يحتاج الى الالتزام ببعض الخطوات لتختاريه بالشكل الصحيح ومنها:

- سمك الحفاض: يجب أن يكون الحفاض رفيعاً، حتى لا يأخذ مساحة في الملابس أو يباعد بين رجلي الطفل.

- قوة الامتصاص والملمس: تكون قوة امتصاصه عالية، ونجده في اللون الأخضر داخل الحفاض، والذي يدل على أنه يمتصّ أكثر، والملمس يكون ناعماً وطرياً.

- الجوانب المطاطية: تعطي راحة للطفل أكثر وتلائم شكل الجسم، وتمنع التسرّب.

‪ما رأيك ؟
من انوثة