اتبعي هذه النصائح إذا كان طفلك لا يأكل!

اتبعي هذه النصائح إذا كان طفلك لا يأكل!

قد يكون الإنقطاع عن الاكل أو إنخفاض الشهية من بين المشاكل التي يعاني منها الطفل والتي تثير كثيراً من قلق الأهل. فقد يصل الطفل احياناً إلى مرحلة يرفض فيها تماماً الاكل، وهذا لا يؤثر فقط على صحته بشكلٍ واضح وكبير، بل يمكن أن يضرّ قدرته على التركيز ويخفض بشكلٍ كبير من أداءه في المدرسة أو حتى في كافة الأنشطة الرياضية أو الفنية التي يتعلمها في سنّ مبكرة.

 

طفلي لا ياكل ماذا افعل؟

الحد من الملهيات وقت الطعام

قد يؤدي السماح بإستخدام الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية ومشاهدة التلفزيون أثناء تناول وجبات الطعام إلى فقدان الطفل اهتمامه بتناول وجبته. على الرغم من أن ذلك قد يبدو وسيلة لإبقائه هادئ ومشغول، إلا أنه من الأفضل تقييد استخدام الأجهزة الإلكترونية وغيرها من الأشياء التي تصرف الانتباه أثناء تناول الطعام. فمع التركيز على الطعام والجلوس على مائدة الطعام، قد يكون من الأسهل على طفلك تناول الطعام. تأكدي أيضاً من أن منطقة تناول الطعام مريحة وأن كل شخص لديه مساحة للاستمتاع بوجباته. استخدمي الكرسي المرتفعة المخصصة للأطفال أو ابحثي عن كرسي يجعل الطفل يشعر بالراحة أكثر عند تناول الطعام.

 

حضّري له طعامه المفضل

من الطبيعي ان يفضّل الطفل نوعاً معيناً من الطعام ويحبّ تناوله اكثر من غيره. من هنا، وفي حال كان يجد صعوبةً في تناول الطعام أو انه لا يأكل، لا بدّ إذاً أن تحضري له الوجبة المفضلة عنده، فهذا ما يشجعه على تناول الطعام. كما انه بإمكانك إدراج بعض المكونات الجديدة مع النكهات التي يحبها في الأصل، ما يشجعه أكثر على تناول الطبق المحضر له.

 

مساعدتك في إعداد الطعام

كي تشجعي طفلك على تناول الطعام، عليكِ أن تسمحي له بمساعدتك في اختيار الأطعمة الجديدة التي يمكنك تجربتها. شجعيه على التخطيط والتسوق وإعداد الطعام. إذا ساعدك في تحضير الوجبة، فقد يكون أكثر حماسةً لتناول الطعام.

 

لقراءة المزيد حول صحة الطفل إضغطوا على الروابط التالية:

هل يشعر طفلكِ بالجوع بسرعة؟ إليكِ ما يجب أن تعرفيه!

الشرقة أثناء الرضاعة... لمَ تحدث؟ وكيف يُمكن تجنّبها؟

كيف تتعاملون مع مشكلة الإمساك عند طفلكم المولود حديثاً؟

 

 

‪ما رأيك ؟